recent
أخر المقالات

لقاحات مزرعة الدواجن شروطها و أنواعها

لقاحات مزرعة الدواجن شروطها و أنواعها

لقاحات  مزرعة الدواجن شروطها و أنواعها



اللقاحات هي  أحد أسباب نجاح مزرعة الدواجن. 
ماهي أنواع اللقاحات التي تعطى في مزراع الدواجن؟
ماهي شروط اعطاء اللقاحات؟
نستعرض في هذا المقال أنواع اللقاحات الوقائية و طرق اعطائها بشكل مختصر.

الوقاية من المرض من خلال اللقاح هو أحد جوانب الأمن البيولوجي ،وهو إجراء وقائي ضد تفشي الأمراض المعدية ويلعب دورًا رئيسيًا في الحفاظ على الصحة الإنتاجية للدواجن. حيث تهدف اللقاحات إلى تحفيز الآلية المناعية للحيوان على إنتاج أجسام مضادة مما يؤدي إلى تعطيل مسببات الأمراض. 


تصنيف الكائنات الحية المسببة للأمراض من الأصغر إلى الأكبر
الفيروسات
الميكوبلازما
البكتيريا
الفطريات
البروتوزوا والطفيليات.

 

كل هذه الكائنات الحية ( المسببات المرضية) عرضة للعلاج الكيميائي باستثناء الفيروسات، حيث يتم التحكم في بالمسببات المرضية من خلال المضادات الحيوية  أو مضادات الطفيليالت الخارجية والداخلية و غيرها من الأدوية ولكن لا يتوفر الكثير من الأدوية لمكافحة الاصابات الفيروسية وبالتالي يتم استخدام اللقاحات. 
تعتمد مكافحة الأمراض الفيروسية على الوقاية:
  •  تطبيق أجراءات الأمن البيولوجي 
  •  القيام بعمليات التحصين
و يجب التذكيربأن التحصين ليس بديلا عن الإدارة الفعالة.
قد يكون اللقاح حيًا أو ميتًا ، وكلا النوعين يعطي رد فعل.
اللقاح البكتيري عبارة عن مستحضرات حية أومعطلة من البكتيريا تسمى بكتيرينات.

أنواع اللقاحات :

  • اللقاح حي:
اللقاحات الحية هي فيروسات أو بكتيريا تم إضعافها في ظل ظروف معملية خاضعة للرقابة إلى سلالات من الفيروسات / البكتيريا تكون آمنة تسمى لقاحات هذه القاحات تحفز المناعة عند الطيور دون التسبب في مرض شديد. تحفز اللقاحات الحية جهاز المناعة.
  • لقاح مقتول أو معطل:
تحتوي اللقاحات المقتولة أو المعطلة على مسببات الأمراض التي تم تعطيل نشاطها كيميائيًا مع أو بدون مادة مساعدة مناسبة بحيث تنتج مناعة ، ولكنها غير قادرة على التسبب في المرض أو نقله. يتم قتلهم بطريقة تؤدي إلى تدمير جزء الكائن الحي الذي يتسبب في إصابة الطائر ويسمح للممرض بالتكاثر ، مما يترك جهاز المناعة المحفز من العامل الممرض سليمًا. تسبب المادة المساعدة تفاعلًا خفيفًا في موقع الحقن لجذب الخلايا مثل البلاعم ، والتي تبدأ الاستجابة المناعية. يجب إعطاء اللقاح المعطل عن طريق الحقن لكل طائر على حدة بمعدل الجرعة الموصوفة وهو شاق و متعب للعاملين في المزرعة والاطباء البيطريين معا.

طرق اعطاء اللقاحات 

1- عن طريق ماء الشرب
2- عن طريق الرش
3- عن طري التقطير بالعين  الأنف
4- عن طريق التغطيس ( تغطيس رأس الطائر)
5- عن طريق الحقن بالجناح 
6-عن طريق العضل (الحقن بعضلات الفحذ أو بالجزء العلوي من عضلات الصدر)
7- عن طريق تحت جلد الرقبة 
8-عن طريق مخاطية المجمع 


النقاط الواجب مرعاتها عند اعطاء اللقاحات :

1. ارتفاع مستوى المناعة السلبية:

تأتي الحماية الأولية من المناعة التي تنتقل عن طريق الدجاجة إلى فراخها والتي تسمى مناعة الأمهات وهي سلبية، قد تحيد المناعة المكتسبة من الأم اللقاح في الصيصان إذا تم إعطاؤها في مرحلة مبكرة جدًا، لذلك من الأفضل إعطاء اللقاح عندما تكون المناعة السلبية منخفضة بعد حوالي 5 إلى 7 أيام.

2. الإجهاد:

أي شيء يخل بالاستقرار الفسيولوجي والنفسي للطائر هو عامل إجهاد، ورد فعل الطير تجاه الضغوطات يسمى الإجهاد.
يؤدي الإجهاد إلى تثبيط مناعي شديد قد يؤدي إلى فشل التطعيمن لذا ينصح بتطعيم الطيور فقط تحت ظروف خالية من الإجهاد.

3. نقل و تخزين اللقاح:

قد يؤدي التعامل غير السليم أثناء النقل والتخزين إلى فشل اللقاحات.
يجب دائمًا تخزين اللقاحات الحية ونقلها في درجة حرارة مناسبة ،
وعدم تعريضها لأشعة الشمس مطلقًا.

4- يجب تبريد المخففات قبل إعادة تكوين اللقاحات.

5- التعامل الصحي مع عبوات اللقاح الفارغة

اللقاحات الحية هي عوامل مرضية يمكن أن تسبب المرض في ظل ظروف معينة. يجب التخلص الصحي من عبوات اللقاخ الفارغة و عجم رميها في سلة القمامة او خارج المزرعة و يفضل حرقها لمنع الانتشار العرضي للمرض إلى الدواجن الأخرى.
معظم اللقاحات هي عوامل منتجة للأمراض لذا تعامل معها بحذر.

6-الوضع الصحي للطيور:

جهاز المناعة لدى الطائر المريض ضعيف ولا يمكنه تحمل اللقاح بشكل جيد. يمكن أن يؤدي تطعيم الطيور المريضة إلى حدوث المرض ويمكن أن يؤدي أيضًا إلى أمراض أخرى. لذلك يجب السماح للطيور المريضة بالتعافي قبل التطعيم.
المرض يسبب تثبيط المناعة عند الطيور ولن تستجيب الطيور بشكل صحيح للقاح مما يؤدي إلى فشل اللقاح.

5. درجة الحرارة والتهوية:

تؤثر درجة الحرارة المحيطة التي تزيد عن 30 درجة مئوية على الجهاز المناعي للطيور بشكل سلبي ، لذلك قم بتحصين الطيور خلال فترة الباردة من اليوم فقط.
تؤدي التهوية غير السليمة إلى زيادة تركيز الأمونيا (NH3) في حظائر الدواجن ،يجب منع هذه الأمونيا من التراكم في حظائر الدواجن من خلال ضمان التهوية المناسبة.

6. العمر والجرعة وطريقة اللقاح:

يجب اتباع المسار والجرعة التي تحددها الشركة المصنعة. فالجرعات المنخفضة لن تحمي الطائر بشكل كاف. يؤثر عمر الطائر عند التطعيم والتوقيت المناسب لإعادة التطعيم على مستوى ونوعية ومدة المناعة.

author-img
د.محمد سعيد ‏الخالد

تعليقات

google-playkhamsatmostaqltradent