من لديه رؤية أفضل، القطط أم الكلاب؟

د.محمد سعيد ‏الخالد نوفمبر 29, 2023 ديسمبر 02, 2023
للقراءة
كلمة
0 تعليق
-A A +A
 
من لديه رؤية أفضل، القطط أم الكلاب؟



عندما تنظر إلى العالم، فإنك تأخذ الألوان الجميلة والمجموعة الرائعة من الظلال والدرجات والألوان كأمر مسلم به. ولكن كيف ترى عيون حيوانك الأليف العالم؟ 

كيف ترى الكلاب؟

أصدقاؤنا ذوي الفراء هم مراقبون دقيقون للعالم من حولهم، وعلى الأخص الكلاب. إنهم يستوعبون بيئاتهم من خلال دفعات مكثفة من النشاط ممزوجة بفترات من الراحة والتأمل. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالرؤية، هناك الكثير من الخلاف حول ما يمكن أن يراه حيوانك الأليف. ومع ذلك، فإن الإجماع هو أن بصر الكلاب لا يشبه تمامًا بصر البشر، فالكلاب لا ترى كل الألوان التي نراها.

تعتمد الكلاب على الحواس الأخرى، مثل الشم واللمس والصوت، بدلًا من اللون في الإشارات. يمنح هيكل عين الكلب مجال رؤية أوسع ويسمح برؤية محيطية أفضل، مما يعني أنه يمكنه تمييز المزيد من الحركة على بعد أقدام. ويعتمد ذلك على أن شبكية العين الطويلة ذات الشكل البيضاوي تحتوي على خلايا عصوية أكثر من الخلايا المخروطية، بحيث تتمكن الكلاب من التعرف أكثر من خلال الحركة بدلاً من الإشارات البصرية المباشرة. تتمتع الكلاب عادةً بحدة بصر تبلغ 20/75 (تبلغ قوة البصر لدى الإنسان عمومًا حوالي 20/20)، لكن بعض السلالات قد تتمتع ببصر أفضل.

تمتلك الكلاب أيضًا جفنًا ثالثًا يساعد على حماية أعينها من الأجسام الغريبة أو الحطام أو الحطام الذي قد يسبب تهيجًا أو عدوى. يساعد هذا الجفن الثالث أيضًا في الحفاظ على رطوبة مقلة العين ويمنعها من الجفاف.

كيف ترى القطط؟

تمتلك القطط تركيبة فريدة من المستقبلات العصية والمخروطية في كل عين، مما يمنحها رؤية ليلية حادة. بالإضافة إلى ذلك، فإن البساط الصافي هو الطبقة العاكسة في الجزء الخلفي من عيونهم والتي تعمل على تضخيم الضوء عن طريق عكسه عن العينين لمزيد من الرؤية في الظلام.

يمكن للقطط التركيز على الفريسة القريبة عن قرب، لكن يجب أن تصبح أكثر مهارة في الرؤية لمسافات طويلة بسبب غرائز الصيد لديها. إن الجمع بين هاتين القدرتين يمنح القطط واحدة من أكثر القدرة على الرؤية الليلية كفاءة، مما يجعلها صيادًا ليليًا مثاليًا - ولهذا السبب نشعر بالخوف الشديد عندما تتسلل إلينا دون أن نلاحظها!

على عكس البشر، الذين يستغرقون عدة ثوانٍ للتكيف بشكل كامل من بيئة الإضاءة الساطعة إلى بيئة غامضة، تستغرق القطط أقل من ثانية للانتقال ورؤية العناصر بوضوح في الظلام أو حتى ضوء القمر بوضوح أكبر من البصر البشري.


من لديه رؤية أفضل، القطط أم الكلاب؟

بشكل عام، تتمتع كل من القطط والكلاب بقدرات رؤية ممتازة، ولكن هناك بعض الاختلافات بين الاثنين. على سبيل المثال، تطورت رؤية القطة بشكل أكبر في التعرف على الألوان، بينما تتمتع رؤية الكلب بإدراك أفضل للعمق.

تتمتع القطط برؤية محيطية ومجهرية أكثر من الكلاب بسبب عيونها الواسعة، مما يمنحها قدرة أفضل على اكتشاف الحركة. تتمتع القطط أيضًا برؤية فائقة في الإضاءة المنخفضة، حيث يمكن لحدقة العين أن تتسع لتسمح بدخول ضوء أكثر إلى العين بمقدار ستة أضعاف مقارنة بالبشر.

تتمتع الكلاب برؤية بعيدة المدى أفضل نسبيًا من القطط ويمكنها اكتشاف الألوان، على الرغم من أنها لا ترى عددًا كبيرًا من الألوان مثل البشر. تتكيف عيون الكلاب أيضًا تلقائيًا وبشكل متساوٍ عبر المسافات، مما يسمح لها برؤية الأشياء القريبة والأشياء البعيدة دون إعادة تركيز الجهد.

ومع ذلك، تتمتع القطط برؤية عامة أكثر وضوحًا ويمكنها في كثير من الأحيان الرؤية بشكل أفضل في ظروف الإضاءة المخصصة مع القليل من ضوء الشمس الساطع أو عدم وجوده على الإطلاق. بشكل عام، يعتمد الأمر على البيئة التي تتواجد فيها القطط أو الكلاب، فالقطط تتمتع برؤية ليلية فائقة. في المقابل، تتمتع الكلاب برؤية ممتازة لمسافات طويلة خلال ساعات النهار مع التعرض الكافي للضوء.

الرؤية الليلية في القطط والكلاب

القطط والكلاب لديها رؤى ليلية مختلفة تمامًا. القطط، على سبيل المثال، لديها أفكار أفضل بكثير في الظلام من الكلاب. هذا بسبب تشريح العين المتفوق. تسمح حدقاتهم المشقوقة بدخول المزيد من الضوء إلى أعينهم وتتكيف بشكل أفضل مع بيئات الإضاءة الخافتة مقارنة بعيون الكلاب ذات الحدقة المستديرة. تمتلك القطط أيضًا طبقة إضافية من الخلايا في الجزء الخلفي من أعينها والتي تلتقط الضوء وتعزز قدرتها على الرؤية الليلية بشكل أكبر.

يمكن للقطط أن ترى في ظروف أغمق بست مرات من البشر، مما يسمح لها بتحديد الأشياء على مسافة تصل إلى 50 قدمًا بوضوح وتفاصيل. لا تستفيد الكلاب من مثل هذه الرؤية في الظلام، حيث تكون قدرتها على الرؤية أقل فعالية بحوالي ثلاث مرات في حالات الإضاءة الخافتة. بالإضافة إلى ذلك، تمتلك القطط مجال رؤية مستدقًا فيما يتعلق بالملاحة الليلية، مما يسمح لها برؤية محيطية فائقة ويساعدها على اكتشاف أي فريسة محتملة أثناء الحركة أو أي حيوانات مفترسة كامنة تطارد أراضيها. 


ما هي الألوان التي تراها الكلاب؟

تتمتع الكلاب برؤية الألوان، ولكنها ليست مثل رؤية الإنسان كما ذكرنا سابقا. تحتوي عيون الكلاب على نوعين فقط من المخاريط: حساسة للضوء الأزرق والأصفر، ولا تستطيع رؤية اللونين الأحمر والأخضر مثل البشر، لذا فإن رؤية الألوان لديهم محدودة أكثر بكثير من رؤيتنا. ترى الكلاب مجموعة من الألوان من الأصفر إلى الأزرق البنفسجي، مع ظلال من اللون الرمادي بينهما.

تفتقر رؤيتهم أيضًا إلى التفاصيل والدقة التي تفتقر إليها رؤيتنا - قد يكون أقرب تقريب للكلب للون الأحمر هو البرتقالي العميق أو الأصفر الداكن. لذلك، كلما كانت الألوان أكثر سطوعًا وأكثر كثافة، كان من الأسهل على الكلاب تمييزها عن بعضها البعض.

الكلاب أقل حساسية للتغيرات الدقيقة في اللون لأنها تحتوي فقط على نوعين من المخاريط مقارنة بثلاثة لدينا، مما يجعل نطاق ألوانها أضيق بكثير من البشر. لذا، فبينما يمكننا رؤية أكثر من مليون ظل من الألوان، يمكن للكلاب اكتشاف مكان ما في مجال يضم 10 آلاف لون - ولا يزال ذلك أكثر مهارة بكثير من أي كاميرا تم إنشاؤها على الإطلاق!


هل تستطيع الكلاب الرؤية في الظلام مثل القطط؟

على الرغم من أن الكلاب تتمتع برؤية ليلية أفضل من البشر، إلا أنها لا تستطيع الرؤية في الظلام المطلق تقريبًا مثل القطط. تتمتع الكلاب بقدرة محدودة على إدراك بيئات الإضاءة الخافتة نظرًا لأن أعينها تحتوي على بنية أقل تعكس الضوء تسمى Tapetum Lucidum. يوجد هذا الغشاء المتخصص في الجزء الخلفي من معظم الحيوانات التي تنشط ليلاً، مثل القطط. ولذلك فإن الاختلاف في الرؤية الليلية بين القطط والكلاب ينبع من هذا الغشاء، مما يسمح للقطط بالحصول على أفكار ليلية أفضل بكثير من الكلاب.

لا تزال عيون الكلاب تعمل بشكل جيد أثناء ظروف الإضاءة المنخفضة، حيث تكون أكثر حساسية للحركات من اللون. ومع ذلك، فإن بصرهم يصبح أكثر ضبابية، ويشكل اكتشاف التفاصيل خلال ساعات النهار تحديًا. زيادة اتساع العينين والإشارات الغريزية من شواربها تساعد الكلاب على التنقل ليلاً، مما يسمح لها، على سبيل المثال، بالشعور بوجود شخص ما بالقرب منها خلال ساعات الظلام.

في حين أن كل هذه القدرات تمنح أنواع الكلاب بعض المزايا خلال ساعات الليل، إلا أنها لا تزال غير قادرة على القيام بما تفعله القطط بشكل أفضل: الرؤية في الظلام مثل القطة التي يمكنها اكتشاف جميع الأشياء تقريبًا حتى بدون أي إمكانية لانعكاس ضوء إضافي عليها. بدون انتقال التابتوم أو عندما تصبح مصادر الضوء المنعكسة محدودة في الليل، يمكن للقطط أن تحدد الأشكال والحركة باستخدام حواسها الأخرى، مثل الشعور بالاهتزازات بشواربها والاعتماد على السمع الشديد إلى جانب بصرها الثاقب، والبقاء في حالة تأهب حتى أثناء اكتمال الحركة. الظلام الذي يمكّنها من اصطياد الفئران أو غيرها من المخلوقات الصغيرة الفرائس خلسة مع التزام الصمت.

إخلاء المسؤولية

 المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.


شارك المقال لتنفع به غيرك

د.محمد سعيد ‏الخالد

الكاتب د.محمد سعيد ‏الخالد

طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram

قد تُعجبك هذه المشاركات

إرسال تعليق

0 تعليقات

9094837766683008164
https://www.alnwaeer.com/