ما هو مرض الغدة الشرجية في الكلاب؟

 
مرض الغدة الشرجية في الكلاب


كان كيفن فخورًا دائمًا بالرابطة التي شاركها مع ديزي Cocker Spaniel النشيط. ومع ذلك، لاحظ مؤخرًا أن ديزي بدت وكأنها تتجول وتلعق مؤخرتها باستمرار، ومن الواضح أنها منزعجة من شيء ما!!. في حيرة وقلق بشأن سلوكها غير العادي، أخذ كيفن ديزي إلى الطبيب البيطري لإجراء فحص شامل. أبلغ الطبيب البيطري كيفن أن ديزي كانت تعاني من مرض في الغدة الشرجية، مما سبب لها ضائقة كبيرة.

يشمل مرض الغدة الشرجية لدى الكلاب، والذي يُطلق عليه غالبًا مشاكل الغدة الشرجية، مجموعة من الحالات التي تؤثر على الأكياس الشرجية. هذه أكياس صغيرة تقع على جانبي فتحة الشرج للكلب. تنتج الأكياس الشرجية إفرازًا سميكًا قوي الرائحة يتم إطلاقه عادةً عندما يتبرز الكلب. يعمل هذا الإفراز من الأكياس الشرجية أيضًا كوسيلة للتواصل ووضع العلامات الإقليمية بين الكلاب. ومع ذلك، فإن المضاعفات المرتبطة بالغدد الشرجية في الكلاب يمكن أن تؤدي إلى عدم الراحة والألم والعدوى.

قد تصبح الأكياس الشرجية متأثرة أو مسدودة، مما يؤدي إلى ضيق أو ألم شديد للكلاب. هذا أمر شائع بالنسبة للكلاب وهو أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الكلاب تعاني من مشاكل في الغدد الشرجية. علاوة على ذلك، يمكن أن تحدث التهابات حول الغدد، مما يؤدي إلى تكوين خراج كيس شرجي يتطلب تدخل بيطري. يجب تشخيص مثل هذه الحالات لدى الكلاب التي تعاني من مشاكل في الغدة الشرجية وعلاجها على الفور لمنع حدوث المزيد من المضاعفات الصحية.

في بعض الحالات، تتورم الأكياس، مما يشير إلى وجود مشكلة في الغدد، مما يؤدي إلى عدم الراحة. لذلك، فإن الحفاظ على الأكياس الشرجية الصحية لدى الكلاب أمر ضروري لرفاهيتهم وراحتهم.

ما هي الغدة الشرجية في الكلاب؟

الغدد الشرجية، والمعروفة أيضًا باسم الأكياس الشرجية ، هي غدد صغيرة بحجم حبة البازلاء توجد على جانبي فتحة الشرج عند الكلب عند الساعة الرابعة والثامنة تقريبًا. ترتبط كل غدة بفتحة الشرج عن طريق قناة صغيرة، وتنتج الغدد سائلًا قويًا وذو رائحة كريهة.

هذا السائل عبارة عن إفراز تستخدمه الكلاب لوضع علامات على الرائحة. عندما يتغوط الكلب، يتم ضغط بعض السائل على البراز، مما يترك رائحة فريدة يمكن للكلاب الأخرى التعرف عليها. ولهذا السبب غالبًا ما تهتم الكلاب بشم البراز والمنطقة المحيطة بأطراف بعضها البعض الخلفية. إنه شكل من أشكال التواصل في عالم الكلاب.

مشاكل الغدة الشرجية الشائعة

مشاكل الغدة الشرجية هي مشكلة شائعة في الكلاب. فيما يلي بعض مشاكل الغدة الشرجية الأكثر شيوعًا:

1-انحشار الغدة الشرجية

 هذه هي المشكلة الأكثر شيوعًا. تنتج الغدد الشرجية سائلًا يتم التعبير عنه عادةً أثناء التغوط. إذا أصبح هذا السائل سميكًا جدًا أو تم انسداد القناة المؤدية من الغدة إلى الخارج، فقد تتأثر الغدة، مما يسبب عدم الراحة.

2- عدوى الغدة الشرجية

 إذا لم تتم معالجة الانحشار، يمكن أن تتراكم البكتيريا في الغدة، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى. قد يكون هذا مؤلمًا للكلب وقد يتطلب علاجًا بالمضادات الحيوية.

3- خراج الغدة الشرجية

 يمكن أن تشكل الغدة المصابة خراجًا في بعض الأحيان. غالبًا ما تتطلب هذه الحالة الأكثر خطورة علاجًا أكثر كثافة، بما في ذلك ثقب الخراج لتصريفه وإعطاء المضادات الحيوية.

4- أورام الغدة الشرجية (سرطان غدي)

 على الرغم من ندرتها، إلا أنه من الممكن أن تحدث أورام الغدة الشرجية. يمكن أن تكون هذه الأورام حميدة (غير سرطانية) أو خبيثة (سرطانية). يمكن أن تسبب أعراضًا مشابهة لمشاكل الغدة الشرجية الأخرى، مثل صعوبة التبرز أو إفرازات دموية، وقد تتطلب الاستئصال الجراحي وعلاجات أخرى.

5- تمزق الغدة الشرجية

 إذا لم يتم علاج الخراج على الفور، فمن الممكن أن يتمزق. يمكن أن يسبب هذا جرحًا مفتوحًا مؤلمًا بالقرب من فتحة شرج الكلب والذي قد يحتاج إلى رعاية بيطرية فورية.

يمكن أن تتسبب مشاكل الغدة الشرجية في قيام الكلب بتحريك مؤخرته على الأرض، أو لعق أو عض المنطقة المحيطة بفتحة الشرج، أو إظهار علامات أخرى من عدم الراحة. إذا لاحظت أيًا من هذه السلوكيات، فمن الضروري استشارة الطبيب البيطري على الفور.

أسباب مرض الغدة الشرجية في الكلاب

هناك عوامل مختلفة يمكن أن تؤدي إلى مرض الغدة الشرجية في الكلاب، والمعروف باسم اضطراب كيس الشرج، بما في ذلك:

  • عدم كفاية تعبير الغدة الشرجية 
قد لا تتمكن بعض الكلاب من التعبير بشكل فعال عن غددها الشرجية بشكل طبيعي. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تراكم الإفرازات، مما يؤدي إلى زيادة خطر انحشار الغدة الشرجية أو العدوى.
  • السمنة 
 قد تواجه الكلاب ذات الوزن الزائد أو السمنة صعوبات في إفراغ الغدد الشرجية بسبب الدهون الزائدة حول فتحة الشرج، مما قد يعيق العملية الطبيعية للتعبير عن الغدة.
  • براز ناعم أو رخو 
 إذا كان الكلب يعاني من حركات أمعاء ناعمة أو رخوة، فقد لا يتمكن من إفراز غدده الشرجية بشكل كافٍ أثناء التغوط. وذلك لأن البراز الصلب يساعد في الضغط على الغدد، مما يسهل إفراغها.
  • التشوهات التشريحية 
 قد تكون لدى بعض الكلاب قنوات غدد شرجية ضيقة أو مشوهة، مما يجعل من الصعب على الغدد إفراغها بشكل صحيح، مما يزيد من خطر الانحشار أو العدوى، المعروف أيضًا باسم التهاب الكيس الشرجي.
  • الالتهاب 
 يمكن أن يؤدي الالتهاب في محيط الغدد الشرجية، ربما بسبب الحساسية أو الالتهابات الجلدية أو الطفيليات، إلى ظهور مرض الغدة الشرجية.
  • الالتهابات المتكررة 
 قد تكون الكلاب التي أصيبت سابقًا بالتهابات الغدة الشرجية أكثر عرضة لتطور مشاكل الغدد الشرجية.
  • العمر والسلالة 
 بعض سلالات الكلاب، وخاصة السلالات الصغيرة أو سلالات الألعاب، قد تكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض الغدة الشرجية . بالإضافة إلى ذلك، قد تواجه الكلاب الأكبر سنًا مخاطر أكبر بسبب التغيرات المرتبطة بالعمر في الجهاز الهضمي أو وظيفة الغدة الشرجية.
يعد التعرف على أسباب مشاكل الغدة الشرجية أمرًا بالغ الأهمية لإدارة هذه الحالة. وبالتالي، إذا كنت تعتقد أن كلبك قد يعاني من اضطراب في الكيس الشرجي، فمن الضروري استشارة الطبيب البيطري على الفور، لأن العلاج المبكر يمكن أن يساعد في تخفيف المزيد من المضاعفات.

أعراض مرض الغدة الشرجية في الكلاب

يمكن أن تختلف أعراض مرض الغدة الشرجية لدى الكلاب، بما في ذلك الغدد الشرجية المنطمرة، بناءً على المشكلة الجذرية، مثل الانحشار أو العدوى أو الخراج أو الورم. ومع ذلك، هناك علامات عالمية يمكن أن تشير إلى أن كلبك يعاني من مشاكل في الغدد الشرجية:

  • الإسراع
  • لعق أو عض مفرط في منطقة الشرج
  • رائحة كريهة من منطقة الشرج
  • يمكن أن يشير الإفراز الملحوظ أو الدم من منطقة الشرج إلى وجود ناسور حول الشرج.
  • صعوبة في التغوط أو تغيرات في حركة الأمعاء
  • الألم أو عدم الراحة أثناء الجلوس أو أثناء حركات الأمعاء
  • قلة الشهية
  • التهيج أو التغيرات السلوكية
  • الخمول أو انخفاض مستويات النشاط
لنفترض أنك لاحظت أيًا من هذه الأعراض لدى كلبك، وخاصة علامات الانزعاج الشرجي مثل تحرك الكلب. في هذه الحالة، يعد الاتصال بالطبيب البيطري للحصول على تشخيص دقيق وعلاج مناسب أمرًا بالغ الأهمية.

تشخيص مشاكل الغدة الشرجية في الكلاب

تحديد وجود مرض الغدة الشرجية في الكلاب، بما في ذلك الغدد الشرجية المنطمرة، يشمل مجموعة متنوعة من الخطوات: تقييم بدني شامل، وفهم التاريخ الصحي للكلب، وربما اختبارات تشخيصية إضافية.

  • الخلفية الصحية والفحص البدني
سيقوم الطبيب البيطري بإجراء فحص جسدي دقيق لكامل الجسم، مع إيلاء اهتمام إضافي لمنطقة الشرج. سوف يبحثون عن علامات الانزعاج أو الالتهاب أو الاحمرار أو التفريغ. بعد ذلك، يمكن للأطباء البيطريين جس الأكياس الشرجية للتحقق مما إذا كانت متأثرة أو متضخمة. سيتم أيضًا جمع التاريخ الصحي الشامل للكلب، بحثًا عن المشكلات المتكررة أو النوبات السابقة لمشاكل الغدة الشرجية.

  • تعبير الغدة الشرجية
أداة أساسية لتشخيص مرض كيس الشرج في الكلاب هي تعبير الغدة الشرجية. سيقوم الطبيب البيطري بتحفيز الأكياس الشرجية يدويًا لمراقبة مادة الغدة الشرجية التي يتم طردها. يمكن أن يساعد هذا الإجراء في معرفة ما إذا كانت الغدد مصابة أو مصابة أو بها خراج.

  • الفحص المجهري
يمكن أن يكشف التحليل المجهري أو الخلوي للسائل عن وجود بكتيريا أو خلايا التهابية، مما يشير إلى وجود عدوى في الغدة الشرجية.

  • المسح بالموجات فوق الصوتية
في الحالات الشديدة أو المزمنة، يمكن استخدام الفحص بالموجات فوق الصوتية لفحص الأكياس الشرجية بدقة أكبر. يمكن أن يساعد ذلك في تحديد الخراجات أو الأورام التي يمكن أن تكون السبب الجذري للمشكلة، خاصة في حالات مرض كيس الشرج المتكرر.

  • خزعة
إذا كان هناك شك في وجود كتلة أو ورم، فقد تكون هناك حاجة لإجراء خزعة. يتضمن ذلك الفحص المجهري لعينة صغيرة من الأنسجة من الأكياس الشرجية.

توفر كل أداة تشخيصية معلومات أساسية، وتساعد الطبيب البيطري في تشخيص وصياغة خطة علاج لكل من الكلاب الذكور والإناث. سيتم تحديد المجموعة الدقيقة من الاختبارات بناءً على أعراض الكلب وخلفيته الطبية، مع تذكر أن الغدد الشرجية هي غدد رائحة تسبب مشاكل في بعض الأحيان.

علاج مرض الغدة الشرجية في الكلاب

يتطلب التعامل مع مشاكل كيس الشرج في الكلاب اتباع نهج مخصص يعتمد على مدى خطورة المرض ونوعه. وتشمل بعض التدخلات المحددة ما يلي:

  • تعبير الكيس الشرجي : بالنسبة للغدد الشرجية المصابة، مما يعني أنها لا تفرغ بشكل كامل أو طبيعي، فإن الحل المعتاد هو الضغط على الغدد الشرجية لإخراج الإفراز المتراكم يدويًا. غالبًا ما يتم تنفيذ هذا الإجراء بواسطة طبيب بيطري أو فني ماهر في العيادة البيطرية.
  • المضادات الحيوية : عندما يتم اكتشاف العدوى، قد يستخدم الطبيب البيطري المضادات الحيوية لمعالجتها. يمكن أن تكون هذه المضادات الحيوية عن طريق الفم أو موضعية، ويعتمد ذلك على طبيعة وشدة العدوى.
  • الحمامات الطبية أو العلاجات الموضعية : قد يساعد استخدام الحمام العلاجي أو وضع الكريمات أو المراهم الموضعية في تخفيف الالتهاب في المنطقة وتسريع عملية الشفاء.
  • الجراحة : في الحالات التي يكون فيها المرض مزمنًا أو شديدًا أو ناجمًا عن أورام كيس الشرج، قد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية أو استئصال كيس الشرج. هنا، يقوم الجراحون البيطريون بإزالة الأكياس الشرجية المسببة للمشكلة. ومع ذلك، تعتبر هذه الطريقة عادةً الخط الأخير للعمل بسبب المضاعفات المحتملة، بما في ذلك سلس البراز.
  • التعديلات الغذائية : نظرًا لأن البراز الناعم يمكن أن يؤدي إلى تفاقم مشاكل الغدة الشرجية، فقد يقترح الطبيب البيطري إجراء تغييرات على النظام الغذائي لكلبك لتقوية البراز. اتباع نظام غذائي غني بالألياف يمكن أن يساعد في الإفراغ الطبيعي للغدد الشرجية أثناء التغوط.
  • تخفيف الألم : إذا أظهر كلبك عدم الراحة، فقد يقترح الطبيب البيطري بعض أشكال تخفيف الألم لمساعدته على إدارة حالته. يمكن أن يأتي ذلك على شكل أدوية أو علاجات موضعية مهدئة محددة.
تذكر أن كل مشكلة في كيس الشرج لدى الكلاب تختلف عن الأخرى وتتطلب خطة علاجية مخصصة من قبل الطبيب البيطري. ستضمن الفحوصات المنتظمة مع الطبيب البيطري الإدارة المناسبة لحالة كلبك والسماح بتعديلات علاجه في الوقت المناسب إذا لزم الأمر. التزم دائمًا بإرشادات الطبيب البيطري للحصول على أفضل النتائج عند التعامل مع خراجات الغدة الشرجية أو إذا أصبحت الغدد الشرجية مشكلة تتطلب إزالة الأكياس الشرجية.


كيفية منع مشاكل الغدة الشرجية في الكلاب


للتخفيف من مخاطر مشاكل الغدة الشرجية لدى الكلاب والقطط، يلزم اتخاذ خطوات استباقية تتضمن ممارسات غذائية متوازنة وتمارين روتينية ورعاية جادة. فيما يلي دليل للإجراءات الوقائية لمشاكل الغدة الشرجية الشائعة في الكلاب، وخاصة سلالات معينة من الكلاب:

  • يعد تزويد حيوانك الأليف بنظام غذائي مغذ وغني بالألياف أمرًا بالغ الأهمية. تساعد الألياف الكافية في حركات الأمعاء المنتظمة، وتساعد بشكل طبيعي الغدد الشرجية الخارجية أثناء التغوط، وتمنع مشاكل الغدة الشرجية.
  • يساعد النشاط البدني المنتظم في الحفاظ على وزن صحي ، وتعزيز الهضم السليم. يمكن أن يساعد تشجيع المشي يوميًا وجلسات اللعب وأشكال التمارين الأخرى على ضمان عمل الجهاز الهضمي لكلبك والغدد الشرجية المرتبطة به على النحو الأمثل.
  • يمكن أن يساعد الحفاظ على نظافة حيوانك الأليف من خلال جلسات العناية المنتظمة، والتي تشمل الاستحمام وتنظيف الأسنان بالفرشاة، في الحفاظ على النظافة العامة وتوفير فرصة لاكتشاف العلامات المبكرة للمشاكل المرتبطة بمنطقة الشرج، مثل تهيج الجلد أو التورم أو الإفرازات.
  • يعد جدولة زيارات منتظمة للطبيب البيطري لإجراء تقييمات صحية شاملة والتطعيمات والعناية بالأسنان أمرًا حيويًا. خلال هذه الجلسات، يمكن للطبيب البيطري فحص الغدد الشرجية لكلبك بحثًا عن أي علامات انزعاج أو انسداد في الغدد الشرجية والتعبير عنها يدويًا إذا لزم الأمر.
  • انتبه جيدًا لسلوك كلبك بحثًا عن علامات عدم الراحة أو المعاناة من مشاكل في الغدة الشرجية، مثل الإسراع أو اللعق المفرط أو التورم بالقرب من منطقة الشرج. إذا لاحظت أي سلوكيات غير عادية، استشر الطبيب البيطري لإجراء فحص شامل.
  • في ظل ظروف معينة، قد يقترح عليك الطبيب البيطري أن تتعلم كيفية التعبير عن الغدد الشرجية لكلبك في المنزل. يجب أن يتم ذلك فقط تحت إشراف الطبيب البيطري، الذي يمكنه إرشادك بشأن التقنية الصحيحة، مما يمنع حدوث ضرر أو إزعاج محتمل لحيوانك الأليف.
إن اتباع هذه الإجراءات الوقائية والحفاظ على التواصل المفتوح مع الطبيب البيطري يمكن أن يقلل من خطر مشاكل الغدة الشرجية لدى الكلاب ويضمن بقاء رفيقك ذو الفراء بصحة جيدة ومريحًا.

إخلاء المسؤولية

 المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.
د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram