ما هي الأمراض الوراثية الشائعة في القطط؟

 
الأمراض الوراثية الشائعة في القطط


أثناء إجراء فحص بيطري روتيني لقطتها المحبوبة ماين كون، فلافي، علمت سارة أن رفيقتها القطة كان عرضة للإصابة بمرض وراثي شائع بين سلالتها. نظرًا لقلقها على صحة فلافي ورفاهيتها على المدى الطويل، قررت سارة تثقيف نفسها حول الأمراض الوراثية الشائعة في القطط والتأثير المحتمل الذي يمكن أن تحدثه على حياة حيوانها الأليف.

يعد المرض الوراثي لدى القطط، المشابه لتلك الموجودة لدى البشر، مصدر قلق صحي ناجم عن خلل في الحمض النووي للقطط المنزلية. قد تكون هذه الحالات الشاذة موروثة وتنتقل من الحيوانات الأم - مثل قطة بورما أو قطة الغابة النرويجية - وصولاً إلى نسلها عبر الأجيال. وبدلاً من ذلك، قد تنتج عن طفرات عفوية داخل الشفرة الوراثية لقطط خاص، مما يؤدي إلى تغيير المخطط الذي يوجه تطور القطة ونموها.

يمكن أن تؤثر الحالات الوراثية على مجموعة واسعة من أنظمة ووظائف الجسم، مما يؤدي إلى مضاعفات صحية محتملة في القطط في جميع أنحاء العالم. يمكن للعيوب الوراثية أن تعطل أنماط النمو، وعمليات التمثيل الغذائي، والاستجابات المناعية، والسلوك، وغيرها من الجوانب الأساسية للسمات الجسدية والسلوكية للقطط . وتتراوح الآثار المترتبة على هذه الأمراض الموروثة بشكل كبير في شدتها. في حين أن بعضها قد يتداخل بشكل خفي مع صحة القطة بشكل عام، إلا أن البعض الآخر يمكن أن يسبب صعوبات صحية خطيرة، مثل مرض المسالك البولية السفلية ، والذي قد يقلل بشكل كبير من عمر القطة.

تذكر أن الأمراض الوراثية، بسبب أسبابها الوراثية، لا يمكن الوقاية منها أو علاجها بشكل كامل. ومع ذلك، فإن التعرف على الصحة الوراثية للقطط أمر أساسي لضمان صحتها بشكل عام. تعد الفحوصات البيطرية المنتظمة أمرًا حيويًا للكشف المبكر عن المضاعفات الصحية وإدارتها، بغض النظر عما إذا كان أصلها وراثيًا أو غير ذلك. بالنسبة لتربية القطط، قد ينصح الأطباء البيطريون بإجراء اختبارات جينية للكشف عن أي مخاطر صحية وراثية كامنة.

يتضمن التعامل الناجح مع الأمراض الوراثية في القطط الوقاية والتعرف المبكر والإدارة السليمة. غالبًا ما تتضمن خطط الإدارة هذه مزيجًا من التعديلات الغذائية والتغييرات في نمط الحياة والعلاجات الطبية الضرورية.

أنواع الأمراض الوراثية لدى القطط

فيما يلي بعض الأمراض الوراثية الأكثر شيوعًا في القطط:

1- مرض الكلى المتعدد الكيسات (PKD)

PKD هي حالة وراثية أكثر شيوعًا في القطط والسلالات الفارسية المرتبطة بالفرس. تولد القطط المصابة بهذه الحالة بكيسات صغيرة في كليتيها، والتي تنمو وتتكاثر بمرور الوقت، وتتجاوز أنسجة الكلى السليمة تدريجيًا وتؤدي إلى الفشل الكلوي.

قد لا تظهر على القطة أي أعراض في المراحل الأولى من المرض. ومع ذلك، مع تقدم الحالة وفقدان الكلى لقدرتها على العمل بفعالية، قد تشمل الأعراض زيادة العطش والتبول، وفقدان الشهية، والخمول، وفقدان الوزن، وفي الحالات الشديدة، تظهر علامات الفشل الكلوي مثل القيء والجفاف.

2- اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM)

اعتلال عضلة القلب الضخامي هو حالة قلبية وراثية شائعة، خاصة بين قطط ماين كون وراغدول وغيرها من القطط الأصيلة. في HCM، تصبح عضلة القلب سميكة بشكل غير طبيعي، مما يجعل من الصعب على القلب ضخ الدم بشكل فعال. يمكن أن تكون الأعراض المبكرة خفية، بما في ذلك انخفاض النشاط أو فقدان الشهية أو التنفس السريع. ومع تقدم المرض قد تواجه القطة صعوبة في التنفس بسبب تراكم السوائل في الرئتين والخمول ونوبات الإغماء. في الحالات الشديدة، قد تموت القطط فجأة بسبب قصور القلب.

3- مرض تخزين الجليكوجين (GSD)

تؤثر هذه المجموعة من الاضطرابات الموروثة في المقام الأول على قطط الغابات النرويجية. يعيق GSD قدرة القطة على تحطيم واستخدام الجليكوجين والطاقة المخزنة. قد تظهر القطط المصابة ضعفًا في العضلات، وعدم تحمل التمارين الرياضية، والرعشة. مع تقدم المرض، يمكن أن يؤدي إلى أمراض خطيرة في القلب والكبد، مما يقلل من عمر القطة.

4- ضمور الشبكية التقدمي (PRA)

PRA هي الحالة الوراثية الأكثر شيوعًا في القطط الحبشية والصومالية. فهو يتسبب في تدهور الخلايا الموجودة في شبكية عين القطة، وهي جزء العين الذي يعالج الضوء، وموتها بمرور الوقت. في البداية، قد تظهر على القطط المصابة بـ PRA توسع حدقة العين والعمى الليلي. مع تقدم المرض، تتدهور قدرة القطة على الرؤية في الضوء الساطع، وفي النهاية قد تصبح القطة عمياء تمامًا.

5- داء عديد السكاريد المخاطي (MPS)

MPS هي مجموعة من الاضطرابات الأيضية الموروثة التي تحدث بشكل متكرر في القطط السيامية والسلالات ذات الصلة. تعاني القطط المصابة من نقص في بعض الإنزيمات التي تساعد على تحطيم وإعادة تدوير الجزيئات التي تسمى الجليكوسامينوجليكان. وينتج عن ذلك تراكم غير طبيعي لهذه الجزيئات في جسم القطة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة، بما في ذلك تشوهات الوجه، ومشاكل الرؤية، والتقزم، وانخفاض العمر.

6- مرض المسالك البولية السفلية في القطط (FLUTD)

FLUTD هو مصطلح يستخدم لوصف مجموعة من الحالات التي يمكن أن تؤثر على المثانة والإحليل في القطط. الفرس لديهم خطر أكبر لتطوير هذه الحالة . قد تعاني القطط المصابة بالـ FLUTD من صعوبة وألم أثناء التبول وقد تمر بالدم في البول. وقد يتبولون بشكل متكرر، وغالبًا ما يكون ذلك خارج صندوق القمامة. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي FLUTD إلى انسداد المسالك البولية الذي يهدد الحياة .

7- ضمور العضلات الشوكي (SMA)

SMA هو اضطراب وراثي خاص بقطط ماين كون. يؤدي هذا المرض إلى إتلاف الخلايا العصبية في النخاع الشوكي التي تتواصل مع العضلات، مما يؤدي إلى ضعف العضلات التدريجي وهزالها، وخاصة في الأطراف الخلفية. على الرغم من هذه القيود الجسدية، يمكن للقطط المصابة بالضمور العضلي نخاعي المنشأ أن تتمتع بعمر طبيعي ونوعية حياة جيدة مع الرعاية والاهتمام المناسبين. عادةً ما يظلون مرحين ونشطين، على الرغم من أنهم قد يطورون تأثيرًا مميزًا أو يقفزون في مشيتهم بسبب ضعف العضلات.

أسباب الأمراض الوراثية في القطط

فيما يلي بعض الأمثلة على الأسباب الشائعة التي تؤدي إلى إصابة سلالات معينة من القطط بأمراض وراثية:

وراثة الجينات غير الطبيعية

  • الميراث المباشر

إحدى الطرق الأكثر شيوعًا لانتقال الأمراض الوراثية في القطط هي من خلال الميراث المباشر، حيث ينتقل الجين المسبب للمرض من أحد الوالدين أو كليهما إلى ذريتهم. بعض الاضطرابات الوراثية تكون متنحية، مما يعني أن القطة يجب أن ترث الجين المسبب للمرض من كلا الوالدين حتى تصاب بالمرض. هناك اضطرابات أخرى سائدة، مما يعني أن هناك حاجة لنسخة واحدة فقط من الجين غير الطبيعي حتى تتأثر القطة. ومع ذلك، هناك حالات أخرى مرتبطة بالجنس، مما يعني أن الجين غير الطبيعي يحمل على أحد الكروموسومات الجنسية (X أو Y).

على سبيل المثال، يتم وراثة مرض الكلى المتعدد الكيسات (PKD) في القطط الفارسية بطريقة جسمية سائدة، مما يعني أن النسل يحتاج فقط إلى وراثة نسخة واحدة من الجين من أحد الوالدين لتطوير المرض.

  • الطفرات

يمكن أن تحدث الطفرات أو التغيرات في الحمض النووي بشكل عفوي وتؤدي إلى اضطرابات وراثية. يمكن أن تحدث هذه الطفرات في أي خلية من خلايا الجسم، لكن تلك التي تحدث في الخلايا التناسلية (الحيوان المنوي أو البويضة) هي التي يمكن أن تنتقل إلى الأبناء. تنجم بعض الاضطرابات الوراثية عن مثل هذه الطفرات العفوية، والتي قد تحدث لأسباب غير مفهومة جيدًا.

على سبيل المثال، من المحتمل أن يكون مرض تخزين الجليكوجين (GSD) في قطط الغابات النرويجية نتيجة لطفرة عفوية. على الرغم من أنه اضطراب متنحي، أي أن القطة تحتاج إلى وراثة الجين من كلا الوالدين لتطور المرض، إلا أن الطفرة الجينية التي تسبب هذا المرض يمكن أن تكون قد حدثت في البداية تلقائيًا في الحمض النووي للقطط.

المحفزات البيئية

  • علم الوراثة اللاجينية

يشير علم الوراثة اللاجينية إلى التعبير الجيني أو تغيرات النمط الظاهري الخلوي الناجمة عن آليات أخرى غير التغيرات في تسلسل الحمض النووي الأساسي. بمعنى آخر، إنها دراسة كيف يمكن لسلوكياتك وبيئتك أن تسبب تغييرات تؤثر على طريقة عمل جيناتك. قد تكون هذه التغييرات مؤقتة أو قد تستمر وتنتقل إلى الأبناء.

على سبيل المثال، من المفترض أن العوامل البيئية مثل التعرض لبعض المواد الكيميائية أو الإجهاد يمكن أن تؤدي إلى تغيرات جينية، مما يؤدي إلى أمراض مثل مرض المسالك البولية السفلية للقطط (FLUTD) في السلالات الحساسة مثل الفرس.

  • التعرض لعوامل الخطر

في بعض الحالات، يمكن أن يتفاعل التعرض لبعض عوامل الخطر البيئية مع الاستعداد الوراثي للقطط لإثارة المرض. على سبيل المثال، قد تكون القطة عرضة وراثيًا لحالة مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM). ومع ذلك، قد يظهر المرض فقط إذا تعرضت القطة لبعض الضغوطات أو الظروف البيئية.

ممارسات التربية

  • زواج الأقارب

زواج الأقارب، أو التزاوج بين الأقارب، يمكن أن يزيد من خطر الاضطرابات الوراثية في النسل. وذلك لأن الأقارب هم أكثر عرضة لحمل نفس الجينات الضارة، والتزاوج بين هؤلاء الأفراد يمكن أن يزيد من فرص انتقال هذه الجينات. بعض القطط الأصيلة معرضة بشكل خاص لأمراض وراثية معينة بسبب زواج الأقارب على نطاق واسع.

على سبيل المثال، زواج الأقارب في سلالات مثل ماين كون وراغدول هو أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع معدل الإصابة بأمراض مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM) وضمور العضلات الشوكي (SMA).

  • التربية الانتقائية

يمكن أن يؤدي الاستيلاد الانتقائي لصفات معينة إلى تعزيز انتقال الجينات الضارة عن غير قصد. قد يختار المربون سمة جسدية معينة دون أن يدركوا أن الجين المسؤول عن تلك السمة مرتبط بالجين المسبب للمرض.

على سبيل المثال، يرتبط الجين المسبب لنمط لون الفراء الفريد في القطط السيامية بالجين المسبب لداء عديد السكاريد المخاطي (MPS). لذلك، فإن التكاثر من أجل لون المعطف يزيد عن غير قصد من انتشار مرض MPS في هذه السلالة.

الاختبارات التشخيصية للأمراض الوراثية الشائعة في القطط

  • الفحص البدني
عادةً ما يبدأ تشخيص الحالات الوراثية لدى القطط بإجراء تقييم جسدي شامل. من خلال تقييم الحالة الجسدية والأنماط السلوكية للقطط، قد يحدد الأطباء البيطريون الأعراض التي تشير إلى بعض الأمراض الوراثية، خاصة إذا كانت قطة أصيلة. يمكن أن تشمل هذه الأعراض تشوهات في حجم القطة أو شكلها، أو سمات جسدية فريدة، أو علامات واضحة لعدم الراحة. ومع ذلك، فإن الاعتماد فقط على الفحص البدني لا يعد حاسمًا إلا جزئيًا نظرًا لأن المشكلات الصحية المختلفة، وليس فقط المشكلات الوراثية، يمكن أن تظهر أعراضًا مماثلة.

  • الاختبارات الجينية
الطريقة الأكثر دقة لتشخيص الأمراض والصفات الوراثية هي من خلال اختبار الحمض النووي. في هذه العملية، يتم فحص الحمض النووي المأخوذ من دم القطة أو الأنسجة الأخرى في بيئة معملية للكشف عن الطفرات المسببة للمرض. يمكن لمثل هذه الاختبارات الجينية المتاحة اليوم تحديد العديد من الأمراض الوراثية في القطط، بما في ذلك مرض الكلى المتعدد الكيسات (PKD)، واعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM)، ومرض تخزين الجليكوجين (GSD). يمكن أن تساعد نتائج هذه الاختبارات في تأكيد التشخيص، أو تحديد حالة حامل القطة، أو حتى التنبؤ باحتمالية إصابة القطة بمرض معين في وقت لاحق من حياتها.

  • خزعة
في بعض الأحيان، قد يكون إجراء خزعة ضروريًا لتشخيص حالة وراثية. يتضمن هذا الإجراء استخراج عينة صغيرة من الأنسجة من العضو أو جزء الجسم المصاب. يتم بعد ذلك فحص هذه العينة مجهريا بحثا عن خلايا أو هياكل غير طبيعية. تثبت الخزعات أنها مفيدة بشكل خاص عند تشخيص الأمراض الوراثية التي تسبب الأورام أو الأمراض الجلدية.

  • اختبارات الدم والفحوصات المخبرية الأخرى
تساهم اختبارات الدم، بما في ذلك تلك التي تحدد فصيلة الدم وغيرها من التقييمات المخبرية، في تشخيص الأمراض الوراثية. على سبيل المثال، يمكن أن تكشف اختبارات الدم عن وجود مخالفات في خلايا الدم أو الكيمياء، مما يشير إلى عيوب وراثية معينة. توفر فحوصات البول وتحليل البراز وغيرها من الاختبارات المعملية بيانات تكميلية حول صحة القطة الشاملة وأداء أعضائها المختلفة.

  • تاريخ طبى
يشكل جمع التاريخ الصحي الشامل خطوة محورية أخرى في تشخيص الأمراض الموروثة لدى القطط. سوف يستفسر الطبيب البيطري عن الخلفية الطبية لقطتك، بما في ذلك الأمراض والعلاجات السابقة. يمكن أيضًا أن تكون المعلومات حول التاريخ الصحي لوالدي القطة وإخوتها مفيدة، مما يوفر نظرة ثاقبة حول احتمالية الإصابة بالأمراض الموروثة.

  • اختبارات التصوير
تُستخدم عادةً اختبارات التصوير، مثل الأشعة السينية والموجات فوق الصوتية والأشعة المقطعية، لتشخيص الأمراض الوراثية التي تؤثر على البنية الجسدية للقطط. على سبيل المثال، يمكن للأشعة السينية أن تسلط الضوء على عيوب الهيكل العظمي، في حين أن الموجات فوق الصوتية يمكن أن تكشف عن مشاكل في أعضاء مثل القلب أو الكلى. يمكن لهذه الاختبارات في كثير من الأحيان تحديد المؤشرات الجسدية للمرض حتى قبل أن تبدأ القطة في إظهار الأعراض ويتم تحديدها في القطط عبر مجموعة القطط.

  • اختبار التشخيص الكهربائي
يمكن لاختبارات التشخيص الكهربائي، بما في ذلك تخطيط كهربية القلب (ECG) أو تخطيط كهربية العضل (EMG)، تشخيص الأمراض الوراثية التي تؤثر على الأعصاب أو العضلات. تقيس هذه الاختبارات النشاط الكهربائي لتحديد ما إذا كانت هذه الأنسجة تعمل على النحو الأمثل. على سبيل المثال، يمكن لتخطيط كهربية القلب (ECG) تحديد أمراض القلب مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM).

علاج الأمراض الوراثية الشائعة في القطط

تعتمد خيارات علاج الأمراض الوراثية في القطط إلى حد كبير على المرض المحدد. ومع ذلك، تهدف معظم العلاجات إلى إدارة الأعراض، وإبطاء تطور المرض، وتحسين نوعية حياة القطة. دعونا نلقي نظرة على بعض الفئات العامة لخيارات العلاج:

  • الأدوية
    • أدوية القلب : يمكن إعطاء القطط المصابة بأمراض القلب مثل اعتلال عضلة القلب الضخامي (HCM) مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين التي تقلل من عبء عمل القلب وتخفض ضغط الدم. يمكن أيضًا استخدام حاصرات بيتا للتحكم في معدل ضربات القلب وتقليل سماكة عضلة القلب. يمكن وصف مضادات التخثر مثل الأسبرين أو كلوبيدوجريل لمنع تكوين جلطة الدم، وهو أحد المضاعفات الشائعة والخطرة لمرض HCM.
    • أدوية الكلى : قد تتلقى القطط المصابة بمرض الكلى المتعدد الكيسات (PKD) مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين أو حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين (ARBs) للسيطرة على ارتفاع ضغط الدم. يمكن أيضًا استخدام الأدوية التي تقلل مستويات الفوسفور، أو تزيد مستويات الكالسيوم، أو تساعد في علاج فقر الدم للتحكم في أعراض أمراض الكلى.
  • الإدارة الغذائية
    • النظام الغذائي الصديق للكلى : هذا النظام الغذائي للقطط المصابة بـ PKD عادةً ما يكون منخفضًا في الفوسفور والبروتين لتقليل عبء عمل الكلى. كما أنه يحتوي عادةً على مستويات متزايدة من فيتامينات ب ومضادات الأكسدة لمساعدة الجسم على التعامل مع السموم التي لا تستطيع الكلى التخلص منها بشكل فعال.
    • النظام الغذائي لمرضى السكري : عادةً ما يشتمل النظام الغذائي للقطط المصابة بداء السكري على نسبة عالية من البروتين ومحتوى منخفض من الكربوهيدرات لتقليل ارتفاع نسبة السكر في الدم بعد الوجبات. تعد جداول التغذية المتسقة والتحكم في الأجزاء ضرورية لإدارة مرض السكري لدى القطط.
  • المراقبة والفحوصات المنتظمة
تسمح الزيارات المنتظمة للطبيب البيطري بالتقييم المستمر لصحة القطة وتعديل خطة العلاج حسب الضرورة. يمكن أن يشمل ذلك:
    • اختبارات الدم : يمكن أن توفر اختبارات الدم معلومات عن وظائف الأعضاء وتكشف عن المضاعفات مبكرًا.
    • الموجات فوق الصوتية أو الأشعة السينية : يمكن أن تساعد اختبارات التصوير هذه في تقييم تطور المرض. على سبيل المثال، يعد مخطط صدى القلب (الموجات فوق الصوتية) مفيدًا لمراقبة HCM.
  • الاستشارة الوراثية
يمكن أن تساعد الاستشارة الوراثية أصحاب القطط ومربيها على فهم المخاطر المحتملة للأمراض الوراثية المختلفة. قد يشمل ذلك:

    • اختبار الحمض النووي : يمكن لاختبار الحمض النووي تحديد القطط التي تحمل جينات لأمراض معينة. وهذا مهم بشكل خاص للمربين لمنع تربية القطط ذات السمات الوراثية الضارة.
  • علاج بدني
يمكن أن يساعد العلاج الطبيعي في تحسين القوة والحركة، خاصة بالنسبة للأمراض التي تؤثر على الجهاز العضلي الهيكلي للقطط. يمكن أن يشمل ذلك:

    • التمدد والتدليك : يمكن أن يساعد التمدد والتدليك اللطيف في الحفاظ على مرونة العضلات وتقليل تصلبها في القطط المصابة بمرض تخزين الجليكوجين (GSD).
    • العلاج المائي : قد تقدم بعض الممارسات العلاج المائي، والذي يمكن أن يكون مفيدًا للحفاظ على كتلة العضلات دون الضغط على المفاصل.
  • الرعاية الداعمة
تهدف الرعاية الداعمة إلى تحسين نوعية حياة القطة. على سبيل المثال:

    • الإثراء الحسي : بالنسبة للقطط التي تعاني من حالات تقدمية مثل ضمور الشبكية التقدمي (PRA)، يمكن للألعاب التي تحفز الحواس الأخرى، مثل الصوت أو الشم، أن تبقي القطة منخرطة وسعيدة.
    • بيئة آمنة : بالنسبة للقطط المصابة بـ PRA، فإن إزالة المخاطر المحتملة، والحفاظ على الأثاث في نفس المكان، واستخدام الأضواء الليلية يمكن أن يساعدهم على التنقل في بيئتهم بأمان.
  • تدخل جراحي
على الرغم من عدم استخدامها بشكل شائع، إلا أن هناك حالات يمكن أن تكون فيها الجراحة خيارًا:

    • جراحة القلب : في حالات نادرة، قد يوصى بإجراء عملية جراحية للقطط المصابة بأنواع معينة من أمراض القلب. قد يتضمن ذلك إجراءات لتوسيع الشريان الضيق أو زرع جهاز تنظيم ضربات القلب.
    • تذكر أن حالة كل قطة فريدة من نوعها، لذلك يجب دائمًا مناقشة العلاجات مع طبيب بيطري مؤهل للتأكد من أنها مناسبة لاحتياجات وحالة القطة الخاصة.

التدابير الوقائية للأمراض الوراثية الشائعة في القطط

تركز الوقاية من الأمراض الوراثية في القطط في المقام الأول على ممارسات التربية الحكيمة. يتم توريث العديد من التشوهات الجينية وتنتقل من الوالدين إلى الأبناء. فيما يلي بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها:

  • الفحص الجينومي والتربية المسؤولة : يمكن تحديد العديد من الاضطرابات الموروثة من خلال الاختبارات الجينية. يجب على المربين فحص قططهم المتكاثرة بحثًا عن الأمراض الوراثية المعروفة. إذا تم تحديد قطة مصابة على أنها حاملة لمرض وراثي، فيجب استبعاد تلك القطة من التكاثر. قد يختار بعض المربين فقط تزاوج القطط بنسختين سليمتين من كل جين، مما يضمن أن قططهم الصغيرة لا يمكنها أن ترث هذه الظروف الخلقية.
  • الزيارات البيطرية المتكررة : لا يمكن تجنب جميع الاضطرابات الوراثية بشكل كامل على الرغم من التربية المسؤولة. تعتبر الرعاية الطبية البيطرية المنتظمة أمرًا بالغ الأهمية لتحديد أي مشاكل صحية محتملة في وقت مبكر. عادة ما يؤدي التشخيص المبكر إلى إدارة أكثر فعالية للمرض السريري. لا تظهر بعض الاضطرابات الوراثية أعراضًا حتى يبلغ عمر القطة عدة أشهر أو حتى سنوات، مما يجعل إجراء فحوصات منتظمة أمرًا بالغ الأهمية حتى بالنسبة للقطط المنزلية قصيرة الشعر أو السلالات الأخرى التي تبدو صحية.
  • النظام الغذائي المتوازن من الناحية الغذائية والنشاط البدني المنتظم : اتباع نظام غذائي متوازن والتأكد من ممارسة قطتك التمارين بانتظام يمكن أن يساعد في الحفاظ على الصحة العامة وتقوية جهاز المناعة. وهذا يمكن أن يجعلهم أقل عرضة للمضاعفات الناجمة عن الأمراض الوراثية.
  • تجنب زواج الأقارب : يمكن أن يزيد زواج الأقارب من احتمال حدوث اضطرابات وراثية. يمكن أن يؤدي تزاوج القطط ذات الصلة الوثيقة إلى زيادة فرص نقل العلامات الجينية الضارة إلى القطط الصغيرة.
أخيرًا، من المهم أن تتذكر أنه ليس كل المشكلات الصحية للقطط، بما في ذلك التهيج الناجم عن عوامل مختلفة، يمكن الوقاية منها. باعتبارك مالكًا للقطط، فإن توفير بيئة رعاية آمنة ورعاية بيطرية عالية الجودة لرفيقك الماكر هو الأفضل.

د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram