الكتل الجلدية في الكلاب - الدليل الكامل

 
الكتل الجلدية في الكلاب



مقدمه: الكتل الجلدية في الكلاب
لسنوات عديدة، كانت ساندرا و كلبها سامويد الناعم، سنوبول Samoyed, Snowball ، أفضل الأصدقاء، وتبادلوا ذكريات لا تعد ولا تحصى معًا. وفي أحد الأيام، بينما كانت ساندرا تقوم بتنظيف أسنان سنوبول بالفرشاة، شعرت بوجود كتلة غير عادية تحت فراء الكلب السميك. أذهلت، قامت بفحص المنطقة عن كثب، وكشفت عن كتلة جلدية مثيرة للقلق . مع العلم أن صحة حيوانها الأليف المحبوب يمكن أن تكون على المحك، طلبت ساندرا على الفور نصيحة طبيبها البيطري.

الكتل أو الكتلة الجلدية عبارة عن تكوينات غير منتظمة قد تظهر على جلد الكلب أو تحته. وهي شائعة في الكلاب في جميع السلالات والأعمار، بما في ذلك مسترد لابرادور، ويمكن أن تقدم مجموعة واسعة من الاختلافات في الحجم والشكل واللون. العديد من هذه الكتل الجلدية حميدة أو غير سرطانية، مثل الأورام الشحمية، وهي كتل دهنية ناعمة لا تشكل عادة أي ضرر - في الواقع، 60-80٪  من هذه الكتل الجلدية في الكلاب تقع ضمن الفئة الحميدة .


لكن من ناحية أخرى، قد تكون بعض الأورام خبيثة أو سرطانية، مثل أورام الخلايا البدينة أو الأورام الميلانينية. تشكل هذه مخاطر صحية كبيرة، خاصة بالنسبة للكلاب ذات المعاطف القصيرة، إذا لم يتم تشخيصها وعلاجها على الفور. لهذا السبب، من المهم أن يقوم الطبيب البيطري بتقييم أي كتل جلدية جديدة أو متغيرة على الفور لتحديد مسار العمل الأنسب.

الكتل الجلدية في الكلاب

يمكن أن تكون الكتل الجلدية في الكلاب من عدة أنواع، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر:

1. الأورام الشحمية Lipomas

الأورام الشحمية هي أورام دهنية حميدة في الكلاب، وخاصة الحيوانات الأكبر سنا أو ذات الوزن الزائد. تتكون هذه الأورام من خلايا دهنية وعادة ما تكون ناعمة أو مستديرة أو مسطحة ويمكن أن تختلف في الحجم. غالبًا ما تظهر تحت الجلد مباشرة وعادةً ما تكون قابلة للحركة عند لمسها. يمكن أن تحدث الأورام الشحمية في أي مكان على الجسم ولكنها أكثر شيوعًا في الصدر والبطن والأطراف. في حين أن هذه الأورام غير سرطانية ولا تسبب أي ضرر عادة، إلا أنها يمكن أن تتداخل أحيانًا مع حركة الكلب أو وظيفته، اعتمادًا على حجمها وموقعها.

2. الأكياس الدهنية Sebaceous Cysts

الخراجات الدهنية أو الجلدية أو الجريبية هي نتوءات صغيرة في الكلاب. تتشكل هذه الأكياس في الغدد الدهنية، وهي الغدد الموجودة في الجلد والتي تفرز مادة دهنية تسمى الزهم التي تعمل على تليين الجلد والفراء.

الكيس الدهني هو في الأساس كيس مملوء بالزهم. يمكن أن تتطور هذه الأكياس بسبب انسداد قناة الغدة، مما يؤدي إلى تراكم الزهم. يمكن أن تحدث الأكياس الدهنية في أي مكان بالجسم ولكنها أكثر شيوعًا في الرأس والرقبة والجذع.

عادة ما تكون هذه الأكياس حميدة (غير سرطانية) ولا تسبب أي ضرر إلا إذا أصيبت بالعدوى أو الالتهاب، مما قد يؤدي إلى عدم الراحة للكلب. إذا تمزق الكيس، فإنه يمكن أن يسبب استجابة التهابية محلية أو العدوى التي تتطلب العلاج البيطري. في حين أن الخلايا الدهنية الحميدة ليست خطيرة، إلا أن وجودها يمكن أن يشير في بعض الأحيان إلى مشاكل كامنة مثل الاختلالات الهرمونية أو الالتهابات الجلدية.

3. ورم المنسجات Histiocytomas

أورام الخلايا المنسجات هي أورام جلدية حميدة (غير سرطانية) لدى الكلاب، وخاصة الكلاب الصغيرة التي يقل عمرها عن ثلاث سنوات. تنشأ هذه النموات من الخلايا المعروفة باسم الخلايا المنسجات، وهي نوع من الخلايا المناعية الموجودة في الجلد والتي تلعب دورًا حاسمًا في الاستجابة المناعية للجسم.

تظهر ورم المنسجات عادةً على شكل نتوءات صغيرة وثابتة ومرتفعة وخالية من الشعر وفي بعض الأحيان متقرحة. على الرغم من أنها يمكن أن تحدث في أي مكان على الجسم، إلا أنها أكثر شيوعًا في الرأس والأذنين والأطراف. على الرغم من ظهورها المفاجئ والمثير للقلق في كثير من الأحيان، إلا أن كثرة المنسجات عادة لا تكون مؤلمة أو تسبب حكة للكلب إلا إذا أصيبت بالعدوى أو الالتهاب.

إحدى الخصائص البارزة لأورام المنسجات هي أنها غالبًا ما تُشفى تلقائيًا دون علاج في غضون بضعة أشهر. ومع ذلك، يجب تقييم أي نمو جديد للجلد على الكلب من قبل طبيب بيطري لاستبعاد الحالات الأخرى الأكثر خطورة، مثل الأورام الخبيثة.

4. أورام الخلايا البدينة Mast Cell Tumors

تعد أورام الخلايا البدينة (MCTs) أحد أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعًا لدى الكلاب . أنها تنشأ من الخلايا البدينة، وهي جزء من الجهاز المناعي للكلب. توجد الخلايا البدينة في جميع أنحاء جسم الكلب وهي ضرورية في استجابات الحساسية. أنها تحتوي على حبيبات مليئة بالمواد التي يمكن إطلاقها في الجسم، مما يؤدي إلى الحساسية.

في الكلاب، يمكن أن تتراوح MCTs على نطاق واسع في المظهر والحجم ومعدل النمو. قد تظهر على شكل نتوءات صغيرة بالكاد يمكن ملاحظتها أو كتل كبيرة متقرحة. يمكن العثور عليها في أي مكان على جسم الكلب، ولكنها أكثر شيوعًا على الجلد، خاصة على الأطراف وأسفل البطن والصدر.

يمكن أن تختلف MCTs في الكلاب بشكل كبير في مستوى الأورام الخبيثة. قد يكون بعضها حميدًا نسبيًا ويسبب مشاكل بسيطة، بينما يمكن أن يكون البعض الآخر عدوانيًا للغاية وينتشر بسرعة ويسبب مشاكل صحية خطيرة. السبب الدقيق لـ MCTs غير معروف، ولكن بعض السلالات أكثر عرضة لها من غيرها، مما يشير إلى وجود مكون وراثي.

5. الأورام الدموية Hematomas

الورم الدموي في الكلاب هو تجمع دموي موضعي خارج الأوعية الدموية. غالبًا ما يكون رد الفعل على الإصابة أو الصدمة في الجسم هو الذي يتسبب في كسر الأوعية الدموية. ونتيجة لذلك، يتسرب الدم إلى المنطقة المحيطة ويتكون جلطات، مما يشكل كتلة أو منطقة منتفخة. يمكن أن تحدث الأورام الدموية في أجزاء مختلفة من جسم الكلب، ولكنها تظهر بشكل شائع في سدائل الأذن (ورم دموي أذني)، والجلد (ورم دموي تحت الجلد)، والأعضاء الداخلية.

الورم الدموي الأذني، وهو أحد الأنواع الأكثر شيوعًا في الكلاب، ينتج عادةً عن هز الرأس أو خدش الأذن بقوة مما يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية الصغيرة في سديلة الأذن. ونتيجة لذلك، فهي عبارة عن سديلة أذن منتفخة ومملوءة بالسوائل ويمكن أن تسبب إزعاجًا كبيرًا.

يمكن أن تنتج الأورام الدموية تحت الجلد عن صدمة أو إصابة في الجلد والأنسجة الأساسية. تظهر على شكل تورم موضعي أو كتلة تحت الجلد.

يمكن أن تحدث الأورام الدموية الداخلية في أعضاء مثل الطحال أو الكبد أو الكلى بسبب الصدمة أو كمضاعفات للأمراض التي تسبب تشوهات التخثر. يمكن أن تكون هذه أكثر خطورة أو تهدد الحياة وتتطلب عناية بيطرية فورية.

غالبًا ما يتضمن علاج الأورام الدموية معالجة السبب الأساسي وقد يشمل التدخل الجراحي أو الطبي لإزالة الورم الدموي أو حله.

6. الأورام الحليمية Papillomas

الأورام الحليمية، والتي تسمى غالبًا "الثآليل"، هي أورام صغيرة حميدة (غير سرطانية) يسببها فيروس الورم الحليمي في الكلاب. وهي شائعة في الأنياب وتؤثر عادة على الجلد والأغشية المخاطية. عادة ما تكون هذه النموات مستديرة ولها مظهر يشبه القرنبيط. قد تظهر كنمو واحد، أو يمكن أن تكون هناك عدة نموات في منطقة واحدة.

على الرغم من أنها تحدث غالبًا في الكلاب الأكبر سنًا، إلا أن الكلاب يمكن أن تصاب بالورم الحليمي. ومع ذلك، فإن الكلاب ذات الجهاز المناعي الضعيف أو التي تتفاعل بشكل متكرر مع الكلاب الأخرى تكون أكثر عرضة للخطر، حيث يمكن أن ينتشر الفيروس من خلال الاتصال المباشر أو الأشياء المشتركة مثل الألعاب أو الفراش.

في حين أن هذه الثآليل عادة ما تكون غير ضارة وغالبًا ما تختفي بشكل مستقل، إلا أنها في حالات نادرة قد تسبب عدم الراحة أو تصاب بالعدوى. في مثل هذه الحالات، أو إذا أصبحت الأورام الحليمية كبيرة جدًا أو تنمو في مناطق تتداخل مع وظائف الكلب اليومية، فقد تتطلب إزالتها. يجب على الطبيب البيطري دائمًا فحص أي نمو على كلبك لاستبعاد الحالات الأكثر خطورة.

7. الأورام الميلانينية Melanomas

الأورام الميلانينية في الكلاب هي نوع من السرطان يتطور من الخلايا الصباغية، وهي الخلايا المسؤولة عن التصبغ في الجسم. غالبًا ما تكون هذه الأورام داكنة اللون بسبب الميلانين الموجود في الخلايا، ولكن ليس دائمًا. يمكن أن تحدث في مناطق الجسم التي بها شعر ولكنها أكثر شيوعًا في الفم أو الأغشية المخاطية. ويمكن أن تتطور أيضًا في أسِرَّة أظافر القدم.

تختلف الأورام الميلانينية بشكل كبير في سلوكها. غالبًا ما تكون الأورام الميلانينية الجلدية (الجلدية) حميدة في الكلاب. في المقابل، تميل الأورام الميلانينية الفموية إلى أن تكون خبيثة، مع احتمال كبير للانتشار (الانتشار) إلى مناطق أخرى من الجسم، وخاصة العقد الليمفاوية والرئتين. ولذلك، فإن تشخيص الكلاب المصابة بالورم الميلانيني يعتمد بشكل كبير على موقع المرض ومدى انتشاره في وقت التشخيص.

كما هو الحال مع أي سرطان، فإن الاكتشاف المبكر والعلاج أمر أساسي. يجب على الطبيب البيطري تقييم أي نمو جديد أو متغير في الكلب. يتضمن العلاج عادةً الاستئصال الجراحي للورم وقد يشمل أيضًا العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي، اعتمادًا على شدة الورم الميلانيني وموقعه.

8. الخراجات Abscesses

خراجات الكلاب عبارة عن مجموعات صديد موضعية تحدث بسبب العدوى. يمكن أن تتشكل في أي مكان في جسم الكلب، بما في ذلك الجلد أو الفم أو بين أصابع القدم أو داخل تجاويف الجسم. ومع ذلك، فهي عادة ما تكون نتيجة لعدوى بكتيرية تحدث عندما ينكسر حاجز الجلد بسبب لدغة أو جرح أو جسم غريب، مما يسمح للبكتيريا بغزو الأنسجة الأساسية. بمجرد دخول البكتيريا إلى الموقع، يستجيب الجهاز المناعي للكلب، وتبدأ خلايا الدم البيضاء في محاربة العدوى، مما يؤدي إلى تراكم القيح.

يمكن أن تسبب الخراجات مجموعة متنوعة من الأعراض اعتمادًا على موقعها. عادة، يمكن أن تسبب الألم والتورم والاحمرار وقد تشعر بالدفء عند اللمس. بالإضافة إلى ذلك، قد تتمزق الخراجات القريبة من الجلد، مما يؤدي إلى إفراز القيح.

9. سرطان الخلايا الحرشفية Squamous Cell Carcinomas

سرطان الخلايا الحرشفية (SCCs) هو نوع من السرطان ينشأ في الخلايا الحرشفية الموجودة في الجلد وبطانة أعضاء الجسم. تشكل هذه الخلايا الطبقة الخارجية من الجلد، وبطانة الفم والحلق والجهاز الهضمي، والجهازين التنفسي والإنجابي.

في الكلاب، يوجد سرطان الخلايا الحرشفية بشكل شائع في المناطق ذات الشعر القليل، مثل البطن والساقين، ولكنها يمكن أن تحدث في أي مكان، بما في ذلك الفم وأسفل الأظافر. غالبًا ما تنتج هذه الأورام عن التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة؛ وبالتالي، فإن الكلاب ذات البشرة الفاتحة أو المعاطف الرقيقة تكون أكثر عرضة للخطر.

يمكن أن ينمو سرطان الخلايا الحرشفية بسرعة، مما يسبب آفات جلدية أو تقرحات أو أورام قد تتقرح وتصاب بالعدوى. يمكن أن تكون الأورام أيضًا غازية، وتنتشر إلى الأنسجة المحيطة وأحيانًا إلى أجزاء أخرى من الجسم، مثل العقد الليمفاوية أو الرئتين.

10. أورام الخلايا القاعدية Basal Cell Tumors

أورام الخلايا القاعدية هي سرطان جلد ينشأ من الخلايا القاعدية الموجودة في أعمق طبقة البشرة (الجلد) وحول بصيلات الشعر. توجد هذه الأورام بشكل شائع في الكلاب في منتصف العمر إلى الأكبر سنًا.

أورام الخلايا القاعدية في الكلاب غالبا ما تكون حميدة، وهذا يعني أنها لا تنتشر عادة إلى أجزاء أخرى من الجسم. وبدلاً من ذلك، تظهر على شكل كتل منفردة على الجلد تكون ثابتة ومحددة جيدًا وقد تختلف في الحجم. في حين أن هذه الأورام يمكن أن تتطور في أي مكان على الجسم، إلا أنها توجد بشكل شائع في الرأس والرقبة والكتفين.

ليس من الواضح تمامًا سبب ظهور هذه الأورام، لكن العوامل الوراثية والتعرض لأشعة الشمس على المدى الطويل قد يلعبان دورًا. عند اكتشاف هذه الأورام مبكرًا، يمكن غالبًا إزالتها بنجاح بالجراحة. ومع ذلك، إذا تركت دون علاج، فإنها يمكن أن تنمو بشكل أكبر ويصبح من الصعب إزالتها، لكنها لا تميل إلى الانتشار (الانتشار) إلى مناطق أخرى.

كما هو الحال مع سرطانات الجلد الأخرى، فإن تقليل التعرض لأشعة الشمس والفحص المنتظم لجلد كلبك بحثًا عن كتل جديدة أو متغيرة يمكن أن يساعد في الكشف المبكر والعلاج. إذا لاحظت أي شيء غير عادي، فمن المهم أن تقوم بفحصه من قبل طبيب بيطري.

11. الأورام الليفية Fibrosarcomas

الأورام الليفية هي نوع من الأورام الخبيثة التي تنشأ من الخلايا الليفية في الكلاب، والتي تنتج الكولاجين والألياف الأخرى التي توفر الدعم الهيكلي والمرونة في أنسجة الجسم. يمكن أن تحدث في أي مكان في الجسم ولكنها توجد عادة في الجلد والأنسجة تحت الجلد.

تنمو هذه الأورام ببطء ولكنها تكون غازية محليًا، مما يعني أنها يمكن أن تغزو الأنسجة المحيطة وتلحق بها الضرر. ونتيجة لذلك، فهي أقل عرضة للانتشار أو الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم مقارنة بأنواع السرطان الأخرى، على الرغم من إمكانية حدوث ورم خبيث في بعض الحالات.

غالبًا ما يُنظر إلى الأورام الليفية على أنها كتل صلبة ومرتفعة على الجلد، ولكن نظرًا لأنها يمكن أن تنمو إلى الداخل وتغزو الأنسجة العميقة، فقد لا تكون مرئية دائمًا من الخارج.

يتضمن العلاج عادة الاستئصال الجراحي للورم وقد يشمل أيضًا العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي، اعتمادًا على شدة الورم وموقعه. يمكن أن يختلف التشخيص بشكل كبير اعتمادًا على هذه العوامل أيضًا.

كما هو الحال مع أنواع السرطان الأخرى، يمكن أن تساعد الفحوصات البيطرية المنتظمة ومراقبة كلبك بحثًا عن أي تغييرات في السلوك أو المظهر الجسدي في اكتشاف هذه الحالات مبكرًا، مما يحسن فرص العلاج الناجح.

12. سرطان الغدد الليمفاوية الظهارية (الفطار الفطراني)

سرطان الغدد الليمفاوية الظهارية  Epitheliotropic Lymphoma (Mycosis Fungoides)، المعروف أيضًا باسم سرطان الغدد الليمفاوية التائية الجلدية أو الفطريات الفطرية، هو نوع من سرطان الجلد لدى الكلاب يؤثر على الخلايا الليمفاوية التائية، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تلعب دورًا حاسمًا في الجهاز المناعي. في هذه الحالة، تتكاثر الخلايا الليمفاوية التائية غير الطبيعية وتغزو الجلد (البشرة)، مسببة آفات جلدية مختلفة.

يظهر المرض عادةً مع تشوهات جلدية مثل التقشر والاحمرار (الحمامي) واللويحات والقروح والعقيدات. يمكن أن تظهر هذه في أي مكان على الجسم، ولكن الفخذ والإبطين والمناطق المحيطة بالفم والعينين هي الأكثر عرضة للإصابة. بالإضافة إلى ذلك، فإن المرض تقدمي ويمكن أن يصيب الأعضاء الداخلية في النهاية إذا ترك دون علاج.

غالبًا ما تتضمن خيارات العلاج مجموعة من العلاجات الموضعية والجهازية، مثل الكورتيكوستيرويدات أو الرتينوئيدات أو عوامل العلاج الكيميائي، بالإضافة إلى العلاج الإشعاعي. يختلف التشخيص بشكل كبير، اعتمادًا على مرحلة المرض عند التشخيص، ويمكن أن يتراوح من أشهر إلى سنوات.

كما هو الحال دائمًا، يمكن أن تساعد الفحوصات البيطرية المنتظمة والاهتمام بالتغيرات في جلد كلبك أو سلوكه في اكتشاف هذه الحالة وغيرها من الحالات مبكرًا، مما يوفر أفضل الفرص للعلاج الفعال.

13. أورام الجلد Skin Adenomas

الأورام الغدية الجلدية، والمعروفة أيضًا باسم أورام الغدة الدهنية، هي أورام حميدة تنشأ من الغدد الدهنية الموجودة في جلد الكلب. الغدد الدهنية هي غدد صغيرة تنتج الزيوت في الجلد في جميع أنحاء الجسم. تلعب دوراً هاماً في صحة الجلد من خلال إفراز الزهم الذي يساعد على حماية وترطيب الجلد.

يمكن أن تشكل هذه الغدد ورمًا غديًا دهنيًا عند خضوعها لنمو غير طبيعي للخلايا. تظهر هذه الأورام على شكل عقيدات صغيرة مرتفعة على سطح الجلد، وغالبًا ما يكون لها مظهر يشبه القرنبيط. يمكن أن تختلف في اللون، وغالبًا ما تظهر بلون اللحم، ويمكن أن تكون مفردة أو متعددة. الأورام الغدية هي الأكثر شيوعًا في الكلاب الأكبر سنًا، وقد تكون بعض السلالات أكثر عرضة للإصابة.

على الرغم من أن أورام الغدة الدهنية حميدة ولا تهدد الحياة، إلا أنها يمكن أن تصبح مزعجة أو مصابة بالعدوى، خاصة إذا كانت موجودة في مناطق يمكن أن يخدشها الكلب أو يعضها. إذا حدث هذا، أو إذا كان الورم الحميد ينمو بسرعة أو تغير في المظهر، فقد يوصي الطبيب البيطري بالإزالة.

على الرغم من كونها حميدة، إلا أن أي نمو جديد على جلد كلبك يجب أن يتم تقييمه من قبل طبيب بيطري لاستبعاد الحالات الأكثر خطورة. يمكن أن تساعد الفحوصات المنتظمة والمعالجة السريعة للتغيرات في جلد كلبك على ضمان بقاء حيوانك الأليف بصحة جيدة.

14. علامات الجلد  Skin Tags (Acrochordons)

الزوائد الجلدية، والمعروفة أيضًا باسم الأكروكوردون أو السلائل الليفية الظهارية، هي نموات صغيرة حميدة يمكن أن تحدث في الكلاب. غالبًا ما تظهر على شكل سيقان رفيعة أو نتوءات ذات سطح لحمي أو متجعد قليلاً. يمكن أن يختلف لون علامات الجلد من لون اللحم إلى البني الداكن أو الأسود.

تتكون الزوائد الجلدية من خلايا الجلد والأنسجة الليفية، وعادة ما تتطور في المناطق التي يتشكل فيها الجلد أو يتجعد أو يحتك ببعضه البعض، مثل الإبطين والفخذ والرقبة، على الرغم من أنها يمكن أن تظهر في أي مكان على الجسم.

على الرغم من أن الزوائد الجلدية غير ضارة، إلا أنه يمكن الخلط بينها وبين حالات جلدية أكثر خطورة، بما في ذلك الأورام الخبيثة. لهذا السبب، يجب تقييم أي نمو جلدي جديد على الكلب من قبل طبيب بيطري. بالإضافة إلى ذلك، إذا أصبحت الزوائد الجلدية متهيجة أو تغير مظهرها، فقد تحتاج إلى إزالتها. عادة ما يكون الإجراء بسيطًا ويمكن إجراؤه غالبًا تحت التخدير الموضعي.

15. الجرب القارمي Sarcoptic Mange

الجرب القارمي، المعروف أيضًا باسم جرب الكلاب، هو مرض جلدي شديد العدوى يسببه عث القارمة الجربية. يحفر هذا العث المجهري في جلد الكلب ويسبب حكة شديدة أو حكة، مما يؤدي إلى خدش الكلب بلا هوادة وعض الجلد. يمكن أن يؤدي ذلك إلى تساقط الشعر والتهاب الجلد والتهابات الجلد الثانوية.

ينتشر الجرب القارمي عن طريق الاتصال المباشر مع حيوان مصاب، بما في ذلك الحياة البرية، أو من خلال أشياء ملوثة مثل الفراش. يمكن أن يعيش العث لفترة قصيرة في البيئة، ولكن الاتصال المباشر هو وسيلة النقل الأساسية.

يمكن التعرف على المرض بسهولة في بعض الأحيان فقط لأنه من الصعب العثور على العث على كشط الجلد، وهي إحدى طرق التشخيص المعتادة. في بعض الأحيان يتم التشخيص المفترض بناءً على العلامات السريرية والاستجابة للعلاج. توجد علاجات مختلفة، بما في ذلك الشامبو الطبي، والغمس، والحقن، والأدوية عن طريق الفم.

يمكن أن يؤثر الجرب القارمي أيضًا على البشر، مما يسبب طفحًا جلديًا وحكة، لذلك يجب توخي الحذر عند التعامل مع كلب مصاب. على الرغم من التحدي، إلا أن معظم الكلاب تتعافى تمامًا من خلال العلاج الفعال والشامل.

أسباب الكتل الجلدية في الكلاب

يمكن أن تختلف الأسباب الجذرية لـ الكتل الجلدية في الكلاب بشكل كبير اعتمادًا على نوع الورم. فيما يلي نظرة عامة على المصادر المحتملة:

  • العوامل الوراثية : تمتلك سلالات معينة من الكلاب خطرًا متزايدًا للإصابة بأنواع معينة من كتل الجلد . على سبيل المثال، البوكسر وبوسطن تيريرز أكثر عرضة للإصابة بأورام الخلايا البدينة، وهو شكل من أشكال سرطان الجلد شائع في الكلاب. من ناحية أخرى، يتم رؤية أورام الغدة الدهنية بشكل متكرر في Cocker Spaniels.
  • العوامل المرتبطة بالعمر : تميل كتل الجلد إلى التصاعد مع تقدم العمر. الكلاب الأكبر سنًا تكون أكثر عرضة للخطر بسبب تضاؤل ​​قدرة أجسامها على تصحيح الضرر الخلوي .
  • التعرض لأشعة الشمس : التعرض لفترات طويلة لأشعة الشمس يمكن أن يحفز نمو بعض الكتل الجلدية، مثل سرطان الخلايا الحرشفية، الذي يظهر على شكل كتل سرطانية. الكلاب ذات المعاطف ذات الألوان الفاتحة أو المتناثرة معرضة بشكل خاص لهذه الأورام.
  • الالتهابات والاستجابات المناعية : قد تنشأ كتل جلدية معينة، بما في ذلك ورم المنسجات أو الأورام الحليمية (الثآليل)، بسبب الالتهابات الفيروسية أو أنشطة الجهاز المناعي. ترتبط هذه الأنواع من الأورام بشكل عام بالعدوى أو الاستجابات المناعية.
  • التأثيرات الهرمونية : يمكن للتغيرات الهرمونية أيضًا أن تحفز تكوين كتل الجلد. على سبيل المثال، قد تصاب إناث الكلاب غير المعقمة بأورام الثدي بسبب تأثيرات مستويات هرمون الاستروجين والبروجستيرون.
  • الصدمة الجسدية أو التهيج المستمر : مناطق الجلد المعرضة للإصابة أو التهيج المزمن أو الالتهاب قد تنتج كتلًا جلدية بينما يحاول الجسم شفاء الضرر. هذه منطقة جلدية شائعة حيث من المرجح أن تظهر الأورام.
  • التعرض البيئي : قد تتعرض الكلاب المعرضة لبعض المواد الكيميائية أو السموم لخطر متزايد للإصابة بأنواع معينة من كتل الجلد.
على الرغم من هذه الأسباب المحتملة ، من الضروري الاعتراف بأن السبب الدقيق وراء العديد من الكتل الجلدية في الكلاب غالبًا ما يظل غير واضح. وبالتالي، من الضروري وجود جدول منتظم لفحوصات الطبيب البيطري للإشراف على أي كتل جلدية قد يصاب بها الكلب. الاكتشاف والتشخيص المبكر لأي نوع من الأورام، حتى لو لم يكن شائعًا في القطط ولكنه موجود في الكلاب، يمكن أن يحسن بشكل كبير تشخيص العديد من كتل الجلد.

أعراض الكتل الجلدية في الكلاب

غالبًا ما تختلف أعراض الكتل الجلدية ، بما في ذلك الأورام، في الكلاب، وتعتمد على عوامل مثل نوع الكتلة وموقعها وحجمها، وما إذا كان نمو الجلد حميدًا أم ورمًا خبيثًا. ومع ذلك، تشمل العلامات الشائعة التي يمكن ملاحظتها ما يلي:

  1. كتلة أو نتوء مرئي يرتفع فوق الجلد أو الأنسجة تحته، ويمكن ملاحظته عند اللمس.
  2. تغيرات في الكتلة الموجودة سواء في الحجم أو اللون المطابق للجلد أو غير ذلك أو الشكل.
  3. كتل مؤلمة أو حساسة عند اللمس. 
  4. حدوث آفات جلدية، مثل التقرحات أو النزيف من الكتلة.
  5. أحاسيس الحكة تجعل الكلب يخدش الكتلة أو يعضها أو يلعقها. 
  6. تساقط الشعر في المنطقة المحيطة بالكتلة.
  7. تعديلات سلوكية، بما في ذلك انخفاض الشهية والخمول أو تغيرات في الحركة، خاصة إذا كان الورم يعيق حركة الكلب. 
  8. حدوث مضاعفات في الأنشطة الحيوية مثل التنفس أو الأكل أو التبرز إذا حدث الورم في مكان يعيق هذه الوظائف.
  9. احمرار أو تورم في المنطقة المحيطة مباشرة بالكتلة، وربما ظهور نموات متعددة في مناطق أخرى من جلد كلبك.
من المهم أن تتذكر أن بعض الكتل الجلدية أو الأورام في الكلاب لا تكون مرئية بسهولة، خاصة في السلالات ذات الشعر الكثيف أو الطويل. ومع ذلك، فإن ملاعبة حيوانك الأليف والعناية به بشكل روتيني يمكن أن يساعد في اكتشاف الكتل أو النمو غير المعتاد مبكرًا. إذا لاحظت أيًا من هذه الأعراض أو اكتشفت كتلة جديدة في أي مكان على جلد كلبك، فإن التشاور الفوري مع الطبيب البيطري أمر بالغ الأهمية للتشخيص الدقيق. يصبح هذا مهمًا بشكل خاص عند الأخذ في الاعتبار أن الأورام التي يتم تشخيصها في الكلاب يمكن أن تكون في بعض الأحيان شكلاً من أشكال سرطان الجلد.

تشخيص الكتل الجلدية في الكلاب

يستخدم الأطباء البيطريون عدة طرق لتشخيص الكتل الجلدية في الكلاب. إليك العملية النموذجية:

الفحص البدني

يعد الفحص البدني خطوة أولى حاسمة في تشخيص الكتل الجلدية لدى الكلاب. إليك ما تستلزمه هذه العملية بشكل عام:

    • الملاحظة الأولية : سيقوم الطبيب البيطري أولاً بفحص جلد كلبك بصريًا بحثًا عن أي كتل أو نتوءات أو كتل مرئية. سيبحثون أيضًا عن علامات الاحمرار أو التورم أو أي تشوهات أخرى.
    • الجس : يقوم الطبيب البيطري بتحسس جلد كلبك والأنسجة الموجودة تحته بلطف. ومن خلال القيام بذلك، يمكنهم تقييم حجم الكتل المكتشفة وشكلها واتساقها. وسوف يلاحظون أيضًا ما إذا كانت الكتلة ثابتة أو متحركة، مما قد يساعد في التمييز بين النمو الحميد والنمو الخبيث المحتمل.
    • تحديد الموقع : يمكن لموقع الكتلة أن يوفر معلومات قيمة عن طبيعتها. على سبيل المثال، قد تكون الجماهير في المناطق التي تم تطعيم كلبك فيها مرتبطة باللقاح.
    • تقييم الكتل المتعددة : إذا كان لدى كلبك كتل جلدية متعددة، فسيقوم الطبيب البيطري بفحص كل واحدة منها. يمكن أن تشير الكتل الجلدية المتعددة إلى مشكلة جهازية أو حالة تسبب نموًا حميدًا متعددًا.
    • حالة الجلد : بصرف النظر عن الكتلة نفسها، سيقوم الطبيب البيطري بتقييم الحالة العامة لجلد كلبك. يمكن أن تسبب حالات مثل التهاب الجلد أو الالتهابات الجلدية أو الحساسية كتلًا جلدية.
    • تقييم الألم : سيحدد الطبيب البيطري ما إذا كانت الكتلة تسبب لكلبك أي إزعاج أو ألم، مما قد يشير إلى طبيعة الكتلة.
    • فحص العقدة الليمفاوية : قد يقوم الطبيب البيطري أيضًا بفحص العقد الليمفاوية القريبة من موقع كتلة الجلد. يمكن أن يشير تضخم الغدد الليمفاوية إلى أن الجسم يحارب عدوى أو قد يشير إلى انتشار ورم خبيث.
تذكر أن الفحص البدني وحده لا يمكنه تشخيص نوع كتلة الجلد بشكل قاطع. قد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات التشخيصية مثل الخزعة أو علم الخلايا أو التصوير.

التاريخ المرضي

عند تشخيص الكتل الجلدية لدى الكلاب، يعد أخذ التاريخ التفصيلي خطوة حاسمة في العملية. إليك ما سيغطيه الطبيب البيطري عادةً أثناء أخذ التاريخ:

    • بداية الكتلة : سيسألك الطبيب البيطري متى لاحظت الكتلة على جلد كلبك لأول مرة. يمكن للسرعة التي ظهرت بها الكتلة ونموها أن تعطي بعض المؤشرات حول طبيعتها.
    • التغييرات في الكتلة : سيتم سؤالك عما إذا كانت الكتلة قد تغيرت في الحجم أو الشكل أو اللون أو الملمس مع مرور الوقت. التغيرات السريعة يمكن أن تشير إلى حالة أكثر خطورة، مثل ورم خبيث.
    • التغيرات السلوكية : سوف يستفسر الطبيب البيطري عن أي تغيرات سلوكية لدى كلبك، مثل فقدان الشهية، أو الخمول، أو تغيرات في حركات الأمعاء، أو علامات الألم أو الانزعاج.
    • المشكلات الصحية السابقة : يمكن أن يكون فهم التاريخ الصحي العام لكلبك مفيدًا. وهذا يشمل الكتل الجلدية السابقة، أو العمليات الجراحية، أو الحالات الصحية، أو ردود الفعل تجاه بعض الأدوية.
    • تاريخ التطعيم : يمكن أن ترتبط بعض الكتل الجلدية بمواقع التطعيم، لذلك سيرغب الطبيب البيطري في معرفة تاريخ تطعيم كلبك.
    • الأدوية الحالية : إذا كان كلبك يتناول أي دواء، فمن المهم إبلاغ الطبيب البيطري بذلك. يمكن أن تؤدي بعض الأدوية إلى تغيرات في الجلد أو نموه.
    • التعرض لحيوانات أخرى : قد يكون هذا مناسبًا إذا كان كلبك موجودًا بالقرب من كلاب أو حيوانات أخرى تعاني من كتل جلدية أو أمراض معدية .
    • البيئة : يمكن أن تلعب بيئة كلبك أيضًا دورًا في تكوين كتل الجلد. يمكن لعوامل مثل التعرض لأشعة الشمس أو المواد الكيميائية أو بعض النباتات أن تساهم في مشاكل الجلد.
تذكر أن هذه المعلومات هي جزء من عملية التشخيص وتساعد الطبيب البيطري على تحديد الاختبارات الإضافية التي قد تكون ضرورية للتأكد من طبيعة كتلة الجلد.

خزعة

الخزعة هي إجراء تشخيصي أكثر توغلاً من الشفط بالإبرة الدقيقة (FNA)، ولكنها يمكن أن تقدم تحليلاً أكثر تفصيلاً لأورام الجلد الشائعة لدى الكلاب. أثناء الخزعة، يتم استخراج جزء أكبر من الكتلة، أو في بعض الأحيان، الكتلة بأكملها التي قد تؤثر على الجلد أو تقتصر على الجلد، لإجراء فحص شامل. وإليك العملية العامة:

    • التحضير : لضمان راحة حيوانك الأليف والسماح بالطرق الجراحية الدقيقة، يتم إجراء الخزعات عادةً تحت التخدير العام أو، في بعض الحالات، التخدير الموضعي.
    • الإجراء : سيقوم الطبيب البيطري بإجراء شق جراحي واستخراج جزء صغير من الكتلة ("خزعة قطعية") أو الكتلة بأكملها ("خزعة استئصالية"). تحدد عوامل مثل حجم الكتلة وموقعها والنوع المشتبه فيه الاختيار بين هذه الطرق.
    • الفحص : يتم إرسال عينة الأنسجة المستخرجة إلى المختبر للمراجعة النسيجية. تحت المجهر، سيقوم أخصائي علم الأمراض البيطري بفحص عينة الأنسجة لتمييز نوع الخلية والبحث عن علامات الورم الخبيث أو غيرها من التشوهات.
يمكن أن تسفر الخزعة عن معلومات محددة حول كتلة الجلد، وخاصة إذا كان هناك شك في أن الكتلة خبيثة. ومع ذلك، نظرًا لكونه إجراءً أكثر توغلاً، فقد ينطوي على مخاطر أكثر من FNA، بما في ذلك المضاعفات المحتملة من التخدير أو النزيف أو العدوى في موقع الشق. لذلك، سوف يتداول الطبيب البيطري دائمًا حول أفضل نهج تشخيصي لحالة كلبك، مع الأخذ في الاعتبار جميع المشكلات المحتملة.

الشفط بالإبرة الدقيقة (FNA)

الشفط بالإبرة الدقيقة (FNA)، والمعروف أيضًا باسم الخزعة بالإبرة الدقيقة، هو إجراء شائع يستخدمه الأطباء البيطريون لفحص أورام جلد الكلاب. تتضمن هذه الطريقة طفيفة التوغل استخدام إبرة رفيعة مجوفة لجمع الخلايا من الكتلة. إليك الإجراء العام:

    • التحضير : اعتمادًا على حجم الكتلة وموقعها وتصرفات الكلب، قد يتم تخدير المنطقة بمخدر موضعي. ومع ذلك، يتم إجراء العديد من عمليات FNA بدون تخدير لأن الإجراء سريع ويسبب قدرًا ضئيلاً من الانزعاج. 
    • الإجراء : سيقوم الطبيب البيطري بثقب كتلة الجلد بإبرة دقيقة ويحركها ذهابًا وإيابًا عدة مرات لجمع عينة من الخلايا. قد يستخدم الطبيب البيطري حقنة لإجراء الشفط إذا كانت الكتلة صلبة، مما يساعد على جمع الخلايا في الإبرة. 
    • الفحص : يتم مسح الخلايا التي تم الحصول عليها على شريحة مجهرية وإرسالها إلى المختبر للمراجعة الخلوية. سيقوم أخصائي علم الأمراض البيطري بفحص العينة تحت المجهر لتحديد نوع الخلية والبحث عن علامات الالتهاب أو العدوى أو الورم الخبيث.
تعتبر FNA أداة تشخيصية مفيدة لأنها سريعة، وتستقبلها الكلاب بشكل جيد بشكل عام، ويمكن أن توفر في كثير من الأحيان معلومات قيمة حول الطبيعة الجماعية. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن FNA قد لا يوفر دائمًا تشخيصًا نهائيًا. قد تكون هناك حاجة إلى اختبارات تشخيصية إضافية، مثل خزعة جراحية كاملة.

التصوير

يقدم التصوير أداة مهمة أخرى لتشخيص كتل الجلد لدى الكلاب. يمكن استخدام تقنيات تصوير مختلفة، ولكل منها مزاياها وتطبيقاتها الفريدة:

    • الصور الشعاعية (الأشعة السينية) : يمكن أن تساعد الأشعة السينية في التأكد مما إذا كانت كتلة الجلد تغزو الهياكل الأساسية مثل العظام أو الأوعية الكبيرة. تساعد هذه التقنية أيضًا في تحديد أي انتشار (ورم خبيث) للكتلة السرطانية المشتبه بها إلى الرئتين أو الأعضاء الداخلية الأخرى.
    • الموجات فوق الصوتية : تستخدم الموجات فوق الصوتية الموجات الصوتية لتوليد صور للهياكل الداخلية للجسم. يمكن أن يكون مفيدًا لفحص مدى الكتلة الموجودة تحت سطح الجلد أو توجيه FNA أو الخزعة.
    • التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) : توفر تقنيات التصوير المتقدمة هذه مناظر مفصلة ومقطعية للجسم. يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص في تقييم حجم الكتلة وموقعها ومداها، وهو ما قد يكون حاسمًا إذا تم التفكير في الإزالة الجراحية.
    • التصوير الومضي النووي : تتضمن تقنية التصوير هذه حقن كمية صغيرة من المواد المشعة في الجسم، والتي تتراكم في المناطق ذات النشاط الأيضي المتزايد، مثل الورم. ثم يتم استخدام كاميرا خاصة للكشف عن الإشعاع وإنشاء صورة. يمكن أن يكون هذا مفيدًا في بعض الحالات للكشف عن انتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم.
ومن الجدير بالذكر أن الأورام التي تصيب الجلد توجد عادة في سلالات معينة، وبعض الكلاب أكثر عرضة للإصابة بها من غيرها. على سبيل المثال، أورام الجلد هي أكثر أنواع الأورام شيوعًا في كلاب لابرادور ريتريفرز. لذلك، تعد الفحوصات المنتظمة أمرًا حيويًا للكشف المبكر والعلاج الناجح بغض النظر عن السلالة.

تحاليل الدم

تعد اختبارات الدم جزءًا مهمًا من تشخيص الكتل الجلدية  في الكلاب. يمكنهم توفير معلومات قيمة حول الصحة العامة للكلب، والتي قد تؤثر على خطة العلاج لكتلة الجلد. يمكنهم أيضًا في بعض الأحيان تقديم أدلة حول طبيعة الكتلة نفسها. فيما يلي بعض اختبارات الدم الشائعة المستخدمة:

  • تعداد الدم الكامل (CBC) : يوفر هذا الاختبار معلومات حول الخلايا المختلفة في الدم، بما في ذلك خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. يمكن أن يساعد في اكتشاف حالات مثل فقر الدم أو العدوى، والتي قد تشير إلى مشاكل كامنة أو تؤثر على كيفية استجابة الكلب للعلاج.
  • الملف الكيميائي الحيوي في الدم : يقيس هذا الاختبار المواد الكيميائية والإنزيمات المختلفة في الدم. ويمكن أن يوفر معلومات حول وظائف الأعضاء المختلفة، مثل الكبد والكليتين، التي قد تتأثر بالكتلة السرطانية أو علاجاتها.
  • ملف التخثر : يقيس هذا الاختبار مدى جودة تخثر الدم. يمكن أن يسبب السرطان في بعض الأحيان تخثرًا غير طبيعي وقد يؤثر على الخطط الجراحية.
  • علم الخلايا والتشريح المرضي : إذا تم إجراء شفط بإبرة دقيقة أو خزعة للكتلة، فسيتم فحص الخلايا أو الأنسجة المجمعة تحت المجهر. وهذا يمكن أن يوفر في كثير من الأحيان معلومات نهائية حول نوع الكتلة، سواء كانت حميدة أو خبيثة.
  • علامات السرطان : في بعض الحالات، قد يوصى بإجراء اختبارات الدم لعلامات محددة لأنواع معينة من السرطان. لا تزال هذه الاختبارات غير شائعة الاستخدام في الطب البيطري، لكن الأبحاث مستمرة.
من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن اختبارات الدم يمكن أن توفر معلومات قيمة، إلا أنها لا تستطيع تشخيص كتلة الجلد بشكل نهائي. لذلك، يتم استخدامها عادةً مع أدوات تشخيصية أخرى مثل الفحص البدني، والشفط بالإبرة الدقيقة أو الخزعة، والتصوير.

من المهم ملاحظة أنه في حين أنه يمكن تشخيص بعض الكتل الجلدية بدرجة عالية من الثقة بناءً على FNA أو الخزعة، فإن الطريقة الوحيدة للتأكد بنسبة 100% من نوع الكتلة هي إزالتها بالكامل وإرسالها لعلم التشريح المرضي.

علاج الكتل الجلدية في الكلاب

تعتمد خيارات علاج الكتل الجلدية لدى الكلاب بشكل كبير على نوع الكتلة وموقعها، بالإضافة إلى الصحة العامة للكلب. فيما يلي بعض خيارات العلاج المحتملة:

العلاج الجراحي للكتل الجلدية في الكلاب

غالبًا ما يظل التدخل الجراحي هو الخط الأساسي لعلاج الكتل الجلدية لدى الكلاب، خاصة عندما يشتبه في أن الكتل خبيثة أو تسبب إزعاجًا للحيوان الأليف. الهدف الرئيسي من الاستئصال الجراحي هو إزالة الكتلة بأكملها وجزء من الأنسجة السليمة، وبالتالي استئصال جميع الخلايا غير الطبيعية. فيما يلي شرح مختصر لما قد يستلزمه هذا الإجراء:

  • التقييم قبل الجراحة : قبل الاستئصال الجراحي، يقوم الجراح البيطري عادةً بإجراء اختبارات مختلفة، بما في ذلك تحليل الدم، للتأكد من الحالة الصحية لكلبك وقدرته على تحمل التخدير والعملية الجراحية. قد تقوم اختبارات التصوير أيضًا بتقييم الكتلة والتخطيط للجراحة بشكل استراتيجي.
  • التخدير : لضمان بقاء كلبك خاليًا من الألم وثابتًا أثناء العملية، يتم تطبيق التخدير العام لجميع العمليات الجراحية المخصصة لإزالة كتل الجلد.
  • الاستئصال الجراحي : يقوم الجراح بعمل شق محيط بالكتلة لاستئصالها مع هامش من الأنسجة السليمة. يعتمد حجم هامش الأنسجة السليمة على نوع الكتلة والورم الخبيث المشتبه به.
  • التشريح المرضي : عادة ما يتم إرسال الكتلة إلى أخصائي علم الأمراض البيطري بعد الإزالة. سيقومون بفحص الكتلة تحت المجهر للتحقق من صحة نوع الكتلة والتأكد من خلو هوامش الأنسجة المستخرجة من الخلايا غير الطبيعية. 
  • رعاية ما بعد الجراحة : بعد الجراحة، سيحتاج كلبك إلى وقت للتعافي. قد تشمل هذه الفترة إدارة الألم، والعناية بالجروح، وربما إعطاء المضادات الحيوية لمنع العدوى. علاوة على ذلك، يعد منع كلبك من لعق أو خدش موقع الجراحة أمرًا بالغ الأهمية، مما قد يتطلب طوقًا إليزابيثيًا. 
  • المتابعة : سيقوم الجراح البيطري بتحديد مواعيد المتابعة لتتبع تعافي كلبك وإزالة الغرز اللازمة ومناقشة نتائج التشريح المرضي. قد يتم اقتراح استراتيجيات علاجية أخرى، مثل العلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، للكتل الخبيثة.
على الرغم من أن الجراحة تنطوي على مخاطر مرتبطة بالتخدير والعدوى والإزالة غير الكاملة للكتل، إلا أنها توفر في كثير من الأحيان أفضل فرصة لعلاج كتل جلد الكلاب بشكل فعال. يعتمد تشخيص ما بعد الجراحة على نوع الكتلة، ونجاح إزالتها بالكامل، وما إذا كانت قد انتشرت إلى أجزاء أخرى من الجسم.

ومن الجدير بالذكر أن بعض الكلاب، مثل جولدن ريتريفرز، غالبًا ما تصاب بهذه الأورام. حتى الورم الميلانيني الحميد، وهو نوع شائع نسبيًا من الأورام، يتطلب اهتمامًا دقيقًا. ولذلك، فإن إجراء فحوصات منتظمة ومراقبة أي منطقة من الجلد أمر حيوي. يُنصح أيضًا بالتفكير في التأمين على الحيوانات الأليفة لتغطية تكاليف الجراحة والعلاج المحتملة.

العلاج الكيميائي لـ الكتل الجلدية في الكلاب

غالبًا ما يُستخدم العلاج الكيميائي كخيار علاجي للكلاب التي تعاني من كتل جلدية خبيثة، خاصة إذا انتشر السرطان (انتشر) إلى أجزاء أخرى من الجسم. ويمكن استخدامه أيضًا بعد الإزالة الجراحية للكتلة لقتل أي خلايا سرطانية متبقية وتقليل خطر تكرار المرض. فيما يلي نظرة عامة على العلاج الكيميائي للكتل الجلدية لدى الكلاب:

  • الهدف من العلاج الكيميائي : الهدف من العلاج الكيميائي في الكلاب، مثل البشر، هو قتل الخلايا السرطانية. ومع ذلك، فإن التركيز في الطب البيطري عادة ما يكون على الحفاظ على نوعية الحياة بدلا من تحقيق العلاج. ولذلك فإن جرعات أدوية العلاج الكيميائي المستخدمة في الكلاب تميل إلى أن تكون أقل من تلك الموجودة في الطب البشري، مما يساعد على الحد من الآثار الجانبية.
  • أنواع أدوية العلاج الكيميائي : يمكن استخدام أدوية مختلفة في العلاج الكيميائي، ويعتمد الاختيار على نوع السرطان، والصحة العامة للكلب، وأهداف العلاج المحددة. تُعطى بعض الأدوية عن طريق الفم، والبعض الآخر عن طريق الحقن.
  • جدول العلاج : يتم إعطاء العلاج الكيميائي في كثير من الأحيان على دورات، مع كل فترة علاج تليها فترة تعافي. تختلف مدة العلاج حسب نوع السرطان واستجابة الكلب للدواء.
  • الآثار الجانبية : على الرغم من أن الهدف هو الحد من الآثار الجانبية قدر الإمكان، إلا أن بعض الكلاب قد تعاني من أعراض مثل الغثيان أو فقدان الشهية أو القيء أو الإسهال أو التعب. معظم الآثار الجانبية مؤقتة ويمكن إدارتها باستخدام أدوية إضافية.
  • المراقبة : ستكون هناك حاجة لإجراء فحوصات منتظمة لمراقبة استجابة كلبك للعلاج وضبط بروتوكول العلاج الكيميائي إذا لزم الأمر. قد يشمل ذلك اختبارات الدم والفحوصات البدنية وربما اختبارات التصوير.
  • التشخيص : تختلف فعالية العلاج الكيميائي بشكل كبير اعتمادًا على نوع ومرحلة السرطان، والصحة العامة للكلب، وبروتوكول العلاج المحدد. تستجيب بعض الكلاب بشكل جيد جدًا للعلاج، بينما قد لا يستجيب البعض الآخر. سوف يناقش الطبيب البيطري النتائج المحتملة والمخاطر المحتملة قبل بدء العلاج.
من المهم ملاحظة أنه على الرغم من أن العلاج الكيميائي يمكن أن يكون فعالًا للغاية، إلا أنه ليس الخيار الصحيح لكل كلب أو كل حالة. سوف يأخذ الطبيب البيطري في الاعتبار جميع العوامل ويناقش الخيارات معك لاتخاذ القرار الأفضل لصحة حيوانك الأليف ونوعية حياته.

العلاج الإشعاعي لكتل ​​الجلد في الكلاب

العلاج الإشعاعي هو علاج محتمل آخر لـ الكتل ​​الجلد في الكلاب، خاصة عندما لا يكون الاستئصال الجراحي خيارًا متاحًا أو إذا كان من المحتمل أن يتكرر الورم بعد الجراحة. فيما يلي نظرة عامة على العلاج الإشعاعي للكتل الجلدية لدى الكلاب:

  • الهدف من العلاج الإشعاعي : يهدف العلاج الإشعاعي إلى إتلاف وتدمير الخلايا السرطانية في المنطقة المستهدفة مع تقليل الضرر الذي يلحق بالأنسجة السليمة المحيطة. يمكن أن يكون الإشعاع علاجيًا أو ملطفًا في نيته. يقضي الإشعاع العلاجي على السرطان، بينما يسعى الإشعاع الملطف إلى تخفيف الأعراض وتحسين نوعية الحياة للكلاب المصابة بالسرطان في مرحلة متقدمة.
  • الإجراء : يتضمن العلاج الإشعاعي استخدام الأشعة السينية عالية الطاقة أو أنواع أخرى من الإشعاع. يتم عادةً وضع الكلب تحت التخدير العام في كل جلسة علاج للتأكد من بقائه ساكنًا. العملية نفسها غير مؤلمة.
  • جدول العلاج : يتم تقديم العلاج الإشعاعي عادةً في سلسلة من العلاجات على مدار عدة أسابيع، على الرغم من أن الجدول الزمني الدقيق يمكن أن يختلف بناءً على نوع الورم وموقعه والصحة العامة للكلب.
  • الآثار الجانبية : يمكن أن يسبب العلاج الإشعاعي آثارًا جانبية، خاصة في المنطقة المعالجة. قد تشمل هذه تساقط الشعر واحمرار الجلد والتهيج. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية طويلة المدى التليف (تكوين أنسجة ندبية)، وتغيرات لون الجلد، والسرطان الثانوي. ومع ذلك، فإن هذه الآثار الجانبية نادرة نسبيًا، وسيتخذ الطبيب البيطري خطوات لتقليل المخاطر.
  • المراقبة : ستكون مواعيد المتابعة المنتظمة ضرورية لمراقبة استجابة كلبك للعلاج وإدارة الآثار الجانبية وإجراء أي تعديلات ضرورية على خطة العلاج. يمكن أن يشمل ذلك الفحوصات الجسدية واختبارات الدم ودراسات التصوير.
  • التشخيص : يختلف نجاح العلاج الإشعاعي بشكل كبير اعتمادًا على نوع ومرحلة السرطان والصحة العامة للكلب وبروتوكول العلاج المحدد. تستجيب بعض الكلاب بشكل جيد جدًا للعلاج، بينما قد لا يستجيب البعض الآخر.
من المهم مناقشة جميع خيارات العلاج، بما في ذلك فوائدها ومخاطرها المحتملة، مع الطبيب البيطري لاتخاذ القرار الأفضل لصحة حيوانك الأليف ورفاهيته.

جراحة التجميد لكتل ​​الجلد في الكلاب

جراحة التجميد، أو العلاج بالتبريد، هي إجراء طفيف التوغل لعلاج كتل جلد الكلاب. تستخدم هذه الطريقة البرودة الشديدة لتجميد وتدمير الأنسجة غير الطبيعية، مثل الأورام الحميدة والخبيثة. وإليك كيف يعمل:

  • الهدف من جراحة التجميد : تهدف جراحة التجميد إلى قتل الخلايا السرطانية مع الحفاظ بشكل فعال على الأنسجة السليمة المحيطة. غالبًا ما يتم استخدامه للكتل الجلدية السطحية الصغيرة وقد يكون مفيدًا بشكل خاص للكلاب الأكبر سناً أو أولئك الذين يعانون من حالات صحية أخرى تجعل الجراحة التقليدية أكثر خطورة.
  • الإجراء : يتم تطبيق مسبار التبريد (أداة صغيرة ورفيعة) مباشرة على كتلة الجلد أثناء الجراحة البردية. يتم بعد ذلك استخدام النيتروجين السائل أو غاز الأرجون لتجميد الأنسجة بسرعة. لسوء الحظ، يؤدي هذا التجميد السريع وعملية الذوبان البطيئة اللاحقة إلى تمزق الخلايا وموتها.
  • جدول العلاج : اعتمادًا على حجم وموقع الكتلة، قد تكون هناك حاجة لجلسة واحدة أو أكثر من الجراحة التجميدية. تستمر كل جلسة عادة ما بين بضع دقائق إلى نصف ساعة.
  • الآثار الجانبية : جراحة التجميد جيدة التحمل بشكل عام، ولكن قد تعاني بعض الكلاب من انزعاج طفيف أو تورم أو احمرار في موقع العلاج. يعد تساقط الشعر المؤقت في المنطقة المعالجة أمرًا شائعًا أيضًا. في حالات نادرة، يمكن أن يحدث تلف الأعصاب أو تقرح الجلد.
  • المراقبة : ستكون مواعيد المتابعة المنتظمة ضرورية لفحص المنطقة المعالجة وتقييم الشفاء ومراقبة أي علامات لتكرار المرض.
  • التشخيص : يعتمد نجاح الجراحة البردية إلى حد كبير على نوع وحجم كتلة الجلد. على الرغم من أنه يمكن أن يكون فعالًا للغاية بالنسبة للكتل السطحية الصغيرة، إلا أن الأورام الأكبر أو الأعمق قد لا تزال بحاجة إلى الإزالة الكاملة وقد تتطلب علاجًا إضافيًا.
من المهم أن تناقش مع طبيبك البيطري ما إذا كانت الجراحة البردية خيارًا مناسبًا لكتلة جلد كلبك، مع الأخذ في الاعتبار نوع الكتلة وحجمها وموقعها والصحة العامة.

العلاج المناعي للكتل الجلدية في الكلاب

العلاج المناعي هو أسلوب علاجي مبتكر للكتل الجلدية لدى الكلاب، خاصة بالنسبة لأنواع معينة من الأورام السرطانية . يستخدم هذا العلاج جهاز المناعة في الجسم لمحاربة الخلايا غير الطبيعية، مما يعزز تدمير الكتلة. وفيما يلي شرح مفصل لكيفية عمل العلاج المناعي:

  • الهدف من العلاج المناعي : يهدف العلاج المناعي إلى تحفيز جهاز المناعة لدى الكلب للتعرف على الخلايا غير الطبيعية في كتلة الجلد ومهاجمتها مع ترك الخلايا السليمة دون مساس. وهذا يوفر نهجًا مستهدفًا مع آثار جانبية أقل من العلاجات التقليدية مثل العلاج الكيميائي.
  • الإجراء : يتضمن العلاج المناعي عادة إعطاء أدوية أو لقاحات محددة لإثارة الاستجابة المناعية. اعتمادًا على خطة العلاج المحددة، يمكن إعطاء هذه المواد عن طريق الحقن، أو الفم، أو موضعيًا.
  • جدول العلاج : يعتمد تكرار ومدة العلاج المناعي على نوع العلاج المناعي المستخدم وطبيعة كتلة الجلد. قد تتطلب بعض العلاجات إدارة منتظمة على مدى أسابيع أو أشهر.
  • الآثار الجانبية : عادة ما يكون للعلاج المناعي آثار جانبية أقل من علاجات السرطان التقليدية. يمكن أن تشمل الآثار الجانبية المحتملة حمى خفيفة، والتعب، وتفاعلات موقع الحقن. ومع ذلك، فهي عادة ما تكون مؤقتة وتختفي بمجرد أن يتكيف الجسم مع العلاج.
  • المراقبة : ستكون زيارات المتابعة المنتظمة مع الطبيب البيطري ضرورية لمراقبة الاستجابة للعلاج وضبط خطة العلاج.
  • التشخيص : يمكن أن يختلف نجاح العلاج المناعي بشكل كبير ويعتمد على عوامل مثل نوع ومرحلة كتلة الجلد، والصحة العامة للكلب، والنوع المحدد من العلاج المناعي المستخدم.
تذكر أنه من المهم مناقشة جميع خيارات العلاج مع طبيبك البيطري أو طبيب الأورام البيطري لتحديد أفضل مسار للعمل لحالة كلبك المحددة.

العلاج الدوائي لـ الكتل الجلدية في الكلاب

في بعض الحالات، قد يكون الدواء طريقة علاج مناسبة للكتل الجلدية لدى الكلاب، خاصة عندما ترتبط الكتلة بحالة كامنة يمكن إدارتها طبيًا. فيما يلي نظرة عامة على الدور المحتمل للأدوية في هذا السياق:

  • المضادات الحيوية : يمكن وصف المضادات الحيوية لمكافحة العدوى في حالة إصابة كتلة جلدية أو خراج. في بعض الحالات، يمكن أن يؤدي حل العدوى إلى انخفاض حجم الكتلة.
  • الأدوية المضادة للالتهابات : إذا كانت كتلة الجلد تسبب عدم الراحة، فقد يصف الطبيب البيطري أدوية مضادة للالتهابات غير الستيرويدية (NSAIDs) للمساعدة في تقليل الالتهاب وتخفيف الألم. يمكن لبعض أنواع أورام الجلد أن تستجيب أيضًا لهذا النوع من العلاج.
  • العلاج الهرموني : بالنسبة لبعض الأورام التي تستجيب للهرمونات، قد يصف الطبيب البيطري دواءً لمنع تأثيرات تلك الهرمونات، مما قد يساعد في التحكم في نمو الكتلة.
  • عوامل العلاج الكيميائي : إذا كانت الكتلة خبيثة (سرطانية)، فقد يصف الطبيب البيطري أدوية العلاج الكيميائي للمساعدة في السيطرة على انتشار المرض. يمكن إعطاء العلاج الكيميائي عن طريق الفم أو عن طريق الحقن، ويعتمد نوع الدواء والجرعة وجدول العلاج على نوع السرطان ومرحلته.
  • الأدوية المعدلة للمناعة : قد تستجيب بعض الكتل الجلدية للأدوية التي تعدل جهاز المناعة. يمكن أن تشمل هذه الأدوية مثل السيكلوسبورين أو أبوكيل، والتي تستخدم غالبًا للأمراض الجلدية المرتبطة بالمناعة.
تذكر دائمًا أن أي دواء يجب أن يُعطى فقط تحت إشراف الطبيب البيطري. يعتمد نوع الدواء والجرعة ومدة العلاج على نوع كتلة الجلد المحدد والصحة العامة لكلبك وعوامل أخرى. ستكون المتابعة المنتظمة مع الطبيب البيطري ضرورية لمراقبة استجابة كلبك للدواء وإجراء أي تعديلات ضرورية على خطة العلاج.

كل كلب وكل كتلة جلدية فريدة من نوعها، لذلك سيتم تصميم خطة العلاج بما يتناسب مع حالة الكلب الفردية. لذلك، فإن إجراء محادثة مفتوحة ومستمرة مع الطبيب البيطري حول فوائد كل خيار علاجي ومخاطره وتكاليفه أمر بالغ الأهمية.

الوقاية من أورام الجلد في الكلاب

يمكن أن يشكل التخفيف من خطر الإصابة بأورام الجلد لدى الكلاب والقطط تحديًا بسبب الأسباب غير المعروفة للعديد من هذه الأورام. ومع ذلك، قد تساعد بعض الاستراتيجيات العامة في تقليل المخاطر التي يتعرض لها حيوانك الأليف:

  • الزيارات البيطرية المنتظمة : يمكن للفحوصات البيطرية المنتظمة أن تسهل الكشف المبكر عن الكتل الجلدية عندما تكون أكثر عرضة للعلاج الناجح.
  • الحماية من الشمس : حماية كلبك من التعرض المفرط لأشعة الشمس، خاصة إذا كان جلده فاتح اللون أو طبقة رقيقة، أمر بالغ الأهمية، لأن أضرار أشعة الشمس يمكن أن تعجل ببعض أنواع سرطان جلد الكلاب، مثل سرطان الخلايا الحرشفية. 
  • النظام الغذائي المتوازن : إن توفير نظام غذائي متوازن وعالي الجودة لكلبك يعزز الصحة العامة ويقوي جهاز المناعة.
  • تجنب المواد المسرطنة : قلل من تعرض كلبك للمواد المسرطنة المعترف بها، مثل دخان التبغ وبعض المبيدات الحشرية.
  • الاستمالة المنتظمة والفحوصات الشخصية : يمكن أن يساعد الاستمالة الروتينية لحيوانك الأليف وتحسس جسده في الاكتشاف المبكر لأي كتلة أو نتوء جديد، أو تغيرات في الجلد، أو أورام محتملة تنشأ في مناطق مختلفة.
  • التعقيم/الخصي : يمكن أن يؤدي خصي حيوانك الأليف أو تعقيمه في عمر مناسب إلى درء أنواع معينة من الأورام، مثل أورام الثدي.
  • التطعيم : التأكد من حصول كلبك على جميع اللقاحات الموصى بها يمكن أن يساعد في منع بعض أنواع العدوى الفيروسية التي قد تؤدي إلى السرطان.
تذكر أنه ليس من الممكن دائمًا منع جميع الكتل الجلدية، واكتشاف كتلة جلدية لا يعني بالضرورة أن كلبك مصاب بالسرطان. تعد الفحوصات المنتظمة والكشف المبكر أمرًا حيويًا لنجاح العلاج، لذلك إذا وجدت ورمًا على كلبك، يجب عليك تحديد موعد للطبيب البيطري على الفور. بالإضافة إلى ذلك، فإن سلالات معينة من الكلاب تكون أكثر عرضة للإصابة بهذه الأورام؛ ومع ذلك، فإن العديد من هذه الأورام قد تكون حميدة، مما يسبب مشاكل أقل للكلب مقارنة بالأورام الخبيثة.

إخلاء المسؤولية

المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.
د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram