ديستمبر الكلاب - الأسباب والأعراض والعلاج والوقاية

 
ديستمبر الكلاب



باعتبارنا أصحاب حيوانات أليفة، فإننا نبذل قصارى جهدنا للحفاظ على صحة وسعادة أصدقائنا ذوي الفراء. ومع ذلك، في بعض الأحيان، على الرغم من الجهود التي نبذلها، يمكن أن تصاب حيواناتنا الأليفة بالمرض بحالات خطيرة قد يكون من الصعب إدارتها. في أحد الأيام، لاحظ صاحب حيوان أليف يُدعى أليكس أن كلبه الراعي الألماني المحبوب روكي، ظهرت عليه علامات الخمول والحمى والسعال وإفرازات من العينين والأنف. بعد أخذ روكي إلى الطبيب البيطري، اكتشف أنه مصاب بـ ديستمبرالكلاب  Distemper in Dogs، وهو مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الكلاب من جميع الأعمار ويمكن أن يكون مميتًا إذا ترك دون علاج.

ديستمبرالكلاب canine-distemper هو مرض فيروسي شديد العدوى ويمكن أن يهدد الحياة ويؤثر على الكلاب الأليفة والحيوانات البرية في جميع أنحاء العالم. باعتبارك مالكًا مسؤولًا للحيوانات الأليفة، من المهم فهم الأسباب والأعراض والتدابير الوقائية المرتبطة بهذا المرض الخطير. 

يمكن أن تقع الحيوانات الأليفة والبرية ضحية لـ ديستمبر الكلاب، مما يجعل من الضروري أن تكون على دراية بمخاطرها على الجراء والكلاب والحياة البرية. يمكن للكلاب المصابة أن تتخلص من الفيروس، مما يساهم في انتشاره بين الحيوانات الأخرى. بالإضافة إلى ذلك، يتكاثر الفيروس في البداية في الأنسجة اللمفاوية ويمكن أن يشكل خطورة خاصة على الجراء، مما يؤكد أهمية التطعيم المبكر والإجراءات الوقائية.

قد تكون الكلاب الأكبر سنًا أيضًا عرضة لهذا المرض، لذا فإن اليقظة أمر بالغ الأهمية للكلاب من جميع الأعمار. ديستمبر الكلاب لا تفرق بين الكلاب المنزلية أو الحيوانات البرية، أي أن أي مخلوق من الممكن أن يتأثر ويساهم في انتشاره. إن إدراك مخاطر ديستمبر الكلاب واتخاذ الاحتياطات اللازمة، مثل التطعيم، يمكن أن يساعد في حماية كلبك من هذا المرض والأمراض الأخرى مثل فيروس بارفو الكلاب .
تنويه: هناك اكثر من مسمى للمرض ( ديستمبر الكلاب - نكد الكلاب - السل في الكلاب- Canine Distemper - مرض كف القدم الخشبية  - Distemper in Dogs - )  لذا اقتضى التنويه

ما الذي يسبب نكد في الكلاب؟

ينجم مرض ديستمبر الكلاب  Distemper in Dogs عن فيروس حمى الكلاب (CDV)، وهو فيروس RNA أحادي السلسلة ومغلف ينتمي إلى جنس Morbillivirus ضمن عائلة Paramyxoviridae . 

يرتبط مرض السل في الكلاب بالفيروسات المسؤولة عن مرض الحصبة لدى البشر. يستهدف الفيروس في المقام الأول الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز العصبي للكلاب. أحد العوامل التي تزيد من فرص إصابة الحيوانات الأليفة بالمرض هو الاتصال المباشر بالكلاب المصابة أو الاتصال غير المباشر بالأشياء الملوثة، مثل الطعام أو الأوعية أو الألعاب أو الفراش.

أسباب ديستمبر في الكلاب

سبب آخر لمرض ديستمبر الكلاب هو الاتصال بحيوان بري يحمل الفيروس، مثل الراكون أو الثعالب أو الظربان، حيث يمكنهم أيضًا نقل الفيروس إلى الكلاب المنزلية. يمكن أن ينتقل الفيروس عن طريق الهواء عبر الرذاذ التنفسي الناتج عن سعال أو عطس كلب مصاب، مما يزيد من احتمالية انتشار الفيروس بين الحيوانات.

عندما يصاب كلب بفيروس CDV، يمكن أن يعاني من مجموعة من أعراض المرض، بما في ذلك الحمى، وإفرازات الأنف والعين، والسعال، والعطس، وفقدان الشهية، والقيء، والإسهال، وعلامات عصبية مثل النوبات، والرعشة، أو الشلل. يهاجم الفيروس في البداية العقد الليمفاوية قبل أن ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم.

على الرغم من أن السبب الرئيسي لمرض ديستمبر الكلاب هو CDV، إلا أن عدوى بكتيرية ثانوية قد تتطور بسبب ضعف جهاز المناعة، مما يزيد من تعقيد المرض. الجراء والكلاب غير المحصنة هي الأكثر عرضة للإصابة بالمرض. 

يظل التطعيم هو الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من حمى الكلاب والحفاظ على المناعة ضد الفيروس، وبالتالي زيادة فرص حيوانك الأليف في البقاء بصحة جيدة. من الضروري أن تكون على دراية بأعراض السل لحماية كلبك من هذا المرض الخطير والحد من انتقاله إلى الحيوانات الأخرى بما في ذلك الحيوانات البرية.

أعراض ديستمبر الكلاب

تشمل الأعراض الأكثر شيوعًا لـ نكد الكلاب الناجمة عن الفيروس ما يلي:

  • حمى
  • فقدان الشهية
  • يسعل
  • سيلان الأنف والعينين
  • القيء
  • إسهال
  • النوبات
  • شلل
  • الاضطرابات العصبية
قد يصاب الجراء المصابون بـ سل الكلاب أيضًا بـ "مرض الوسادة الصلبة" أو آفات على أقدامهم أو أرجلهم بسبب مهاجمة الفيروس للخلايا العصبية. إذا تركت دون علاج، يمكن أن تتفاقم أعراض فيروس CDV المحتملة بمرور الوقت، مما يؤكد أهمية طلب الرعاية البيطرية على الفور إذا كنت تشك في أن الجرو الخاص بك قد تعرض لعدوى حمى الكلاب.

أعراض المرحلة الأولى

المرحلة الأولى من ديستمبر الكلاب هي المرحلة الأكثر أهمية وحساسية للوقت. يمكن أن تشمل علامات حمى الكلاب ما يلي:

  • إفرازات مائية أو تشبه القيح من العيون المحتقنة بالدم
  • حمى
  • فقدان الشهية
  • إفرازات أنفية شفافة يمكن أن تؤدي بسرعة إلى إفرازات أنفية مخاطية سميكة وأعراض أكثر خطورة
في بعض الأحيان، يمكن للفيروس أن ينتقل عبر المشيمة إلى الجراء. من الضروري طلب الرعاية البيطرية على الفور خلال هذه المرحلة، حيث لا تتوفر علاجات لعلاج ديستمبر الكلاب. ومع ذلك، مع التشخيص السريع والرعاية الداعمة، يمكن للعديد من الجراء أن يتعافوا بشكل كامل بعد حصولهم على رعاية كافية من قبل طبيب بيطري.

يعد البقاء يقظًا لاكتشاف أي علامات للحمى في وقت مبكر أمرًا بالغ الأهمية. تحمي التطعيمات من الفيروس وتساعد على منع انتشاره بشكل أكبر. من خلال التعامل بشكل استباقي مع احتياجات الرعاية الصحية لحيوانك الأليف، يمكنك ضمان سلامته ورفاهيته لسنوات عديدة!

أعراض المرحلة الثانية

يمكن أن تشكل المرحلة الثانية من حمى الكلاب تحديًا لكل من الحيوان الأليف ومالكه. في هذه المرحلة، ينتشر الفيروس إلى الجهاز التنفسي، مما يسبب:

  • السعال الشديد
  • العطس
  • السيلان الانفي
  • صعوبة في التنفس
إذا ترك دون علاج في هذه المرحلة، يمكن أن يصبح الفيروس مميتًا بسرعة بسبب الالتهاب الرئوي أو مضاعفات أخرى. قد تظهر أيضًا علامات عصبية.

لبدء العلاج، يجب عليك طلب الرعاية البيطرية في أقرب وقت ممكن إذا كنت تشك في أن كلبك قد يكون مصابًا بمرض السل. يتضمن العلاج عادةً المضادات الحيوية والرعاية الداعمة، مثل السوائل الوريدية، للحفاظ على رطوبة الجرو وصحته. مع التشخيص السريع والعلاج المناسب، يمكن للعديد من الكلاب التعافي تمامًا من السل في المرحلة الثانية.

تشخيص مرض ديستمبر الكلاب


قد يكون تشخيص ديستمبر الكلاب أمرًا صعبًا، حيث تتداخل الأعراض غالبًا مع أعراض أمراض أخرى. وبالتالي يعتمد الأطباء البيطريون على العلامات السريرية والتاريخ المرضي والفحوصات المخبرية لتشخيص المرض بدقة.

  • اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) : يكشف هذا الاختبار الجزيئي الحساس عن وجود المادة الوراثية للفيروس في سوائل الجسم، مثل الدم أو إفرازات الأنف والعين. تشير نتيجة PCR الإيجابية بقوة إلى وجود عدوى السل النشطة.
  • الأمصال : قد يقوم الأطباء البيطريون بإجراء اختبار مصلي للكشف عن وجود أجسام مضادة ضد فيروس حمى الكلاب في دم الكلب. ويشير ارتفاع عيار الأجسام المضادة مع مرور الوقت إلى وجود عدوى نشطة أو تعرض حديث للفيروس. 
  • علم الخلايا : قد يكشف فحص عينات الخلايا من ملتحمة الكلب أو الإفرازات الأنفية أو السائل النخاعي تحت المجهر عن وجود أجسام فيروسية أو تغيرات خلوية أخرى تشير إلى وجود عدوى السل.
  • اختبارات إضافية : قد يقوم الأطباء البيطريون أيضًا بإجراء اختبارات الدم لتقييم الصحة العامة للكلب، بما في ذلك تعداد الدم الكامل (CBC) وملف كيمياء الدم. يمكن أن تساعد هذه الاختبارات في تحديد الالتهابات الثانوية أو المشكلات الصحية الأخرى التي قد تكون موجودة بجانب السل.
من المهم ملاحظة أنه لا يوجد اختبار واحد نهائي لتشخيص مرض حمى الكلاب، وغالبًا ما يستخدم الأطباء البيطريون مجموعة من هذه الأدوات التشخيصية، جنبًا إلى جنب مع العلامات السريرية وتاريخ المريض، لإجراء تشخيص دقيق. بالإضافة إلى ذلك، تلعب قوة الكلب دورًا في تعافيه، ويعتبر الاكتشاف المبكر والرعاية الداعمة أمرًا بالغ الأهمية في إدارة المرض.

في الحالات التي تكون فيها الكلاب حول أنياب أخرى، من الضروري توخي الحذر ومراقبة أي أعراض، حيث يمكن أن ينتشر السل بسرعة بين كلب سليم وكلب مصاب. يمكن أن يساعد اتخاذ الاحتياطات المناسبة في حماية حيوانك الأليف وتحسين فرص تعافيه.

علاج ديستمبر الكلاب

يتضمن علاج حمى الكلاب في المقام الأول رعاية داعمة لإدارة الأعراض ومساعدة جهاز المناعة لدى الكلب على مكافحة الفيروس. نظرًا لعدم وجود علاج محدد أو علاج لمرض حمى الكلاب، يركز الأطباء البيطريون على تخفيف العلامات السريرية ومنع العدوى الثانوية. قد يشمل ذلك:

  • إدارة السوائل لمكافحة الجفاف
  • توفير مكملات المنحل بالكهرباء
  • الحرص على التغذية السليمة للحفاظ على قوة الكلب
بالإضافة إلى الرعاية الداعمة، قد يصف الأطباء البيطريون ما يلي:

  • تعالج المضادات الحيوية الالتهابات البكتيرية الثانوية الناتجة عن ضعف جهاز المناعة.
  • يمكن استخدام الأدوية المضادة للالتهابات ومضادات الاختلاج لإدارة الالتهاب والنوبات في حالة ظهور هذه الأعراض.
  • في الحالات الشديدة، قد يكون من الضروري دخول المستشفى والعناية المركزة لمراقبة العلامات الحيوية للكلب وتوفير العلاج بالأكسجين أو غيرها من التدابير المنقذة للحياة . ومع ذلك، فإن الطريقة الأكثر فعالية للوقاية من حمى الكلاب هي من خلال التطعيم. لذلك، يعد لقاح السل أمرًا بالغ الأهمية لخطة الرعاية الصحية الروتينية للكلب. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري التأكد من حصول الكلاب على التطعيمات الأولية والجرعات المعززة المنتظمة للحفاظ على المناعة ضد المرض.

كيفية الوقاية من داء الكلاب

يعد منع حمى الكلاب أمرًا بالغ الأهمية للحفاظ على سلامة وصحة الجرو الخاص بك. التطعيم هو الطريقة الأكثر فعالية لتقليل خطر إصابة كلبك بهذا المرض المعدي المدمر الذي يسببه الفيروس. يجب أن تتلقى الجراء أول تطعيم لها في عمر 6-7 أسابيع، تليها جرعات معززة كل 3-4 أسابيع حتى 16 أسبوعًا.

بالنسبة للكلاب البالغة، يمكن إعطاء المعززات سنويًا أو كل ثلاث سنوات، اعتمادًا على توصية الطبيب البيطري. بالإضافة إلى ذلك، من الضروري متابعة الإجراءات الوقائية الأخرى، مثل الفحوصات المنتظمة ومكافحة الطفيليات ومراقبة الاتصال بالحياة البرية، لضمان الصحة المثالية لجروك.

يعد أخذ الوقت الكافي لحماية الجرو الخاص بك من حمى الكلاب أحد أهم المسؤوليات التي تقع على عاتق أحد الوالدين الأليفين. في حين أن هذا الفيروس يمكن أن يكون له عواقب وخيمة ويمكن أن تتخلص منه الكلاب، فإن الوقاية المناسبة ستساعد في ضمان بقاء الجرو بصحة جيدة وسعيدة لسنوات عديدة. في حالة ظهور الأعراض، اطلب العناية البيطرية الفورية لمنع تفشي حمى الكلاب وتسهيل التعافي من حمى الكلاب.

العيادة البيطرية - أسال طبيب بيطري مجانا 


يمكنك الاطلاع على الاسئلة الشائعة واجاباتها الكاملة حول مرض ديستمبر الكلاب بالضغط هنا
اذا كان لديك سؤال او استفسار طبي بيطري يرجى الضغط هنا واتباع التعليمات

إخلاء المسؤولية

 المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.

د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram