الأمراض المعدية الشائعة في الكلاب : أهم 10 حالات عدوى يجب معرفتها

 
الأمراض المعدية الشائعة في الكلاب


خلال الأيام القليلة الماضية، لاحظ مارك أن كلبه اللابرادور المسترد Labrador Retriever النشيط والمرح، بادي، أصبح خاملًا بشكل متزايد وفقد الاهتمام بتناول الطعام. نظرًا لقلقه بشأن صحة صديقه ذو الفراء، قرر مارك أن الوقت قد حان لزيارة الطبيب البيطري. بعد فحص مفصل وسلسلة من الاختبارات، أبلغ الطبيب البيطري مارك أن بادي أصيب بمرض معد. تفاجأ مارك بالتشخيص، حيث كان دائمًا مجتهدًا بشأن تطعيمات بادي وصحته العامة.

الكلاب معرضة جدًا لأنواع معينة من الالتهابات. وتشمل أكثر هذه الأمراض شيوعًا ديستمبر الكلابcanine distemper ، والبارفو parvovirus ، والفيروس التاجي coronavirus ، وداء البريميات leptospirosis. يمكن أن تنتشر هذه الفيروسات بسرعة بين الكلاب، مما يسبب مرضًا شديدًا أو الوفاة.

من الضروري فهم الأسباب والأعراض وكيفية الوقاية من كل مرض شائع حتى تتمكن من التعرف عليه مبكرًا وطلب العلاج على الفور. على سبيل المثال، فيما يلي بعض الأمراض المعدية الأكثر شيوعًا التي قد يصاب بها كلبك :

1. فيروس بارفو الكلابي (بارفو) Canine Parvovirus

فيروس بارفو الكلاب (CPV) هو عدوى فيروسية شديدة العدوى تؤثر على الكلاب، وخاصة الجراء والكلاب غير المحصنة. وهو ينتمي إلى عائلة Parvoviridae ويستهدف في المقام الأول الجهاز الهضمي. يمكن أن يسبب الفيروس مرضًا شديدًا ومهددًا للحياة، خاصة في الكلاب الصغيرة أو التي تعاني من ضعف المناعة.

وينتقل فيروس CPV من خلال الاتصال المباشر بالكلاب المصابة أو برازها. ويمكن أيضًا أن ينتشر بشكل غير مباشر من خلال الأشياء أو البيئات الملوثة. والفيروس شديد المقاومة ويمكنه البقاء في البيئة لعدة أشهر، مما يجعله سهل الانتقال.

بمجرد إصابة الكلب، يهاجم الفيروس بسرعة، ويقسم الخلايا في بطانة الأمعاء ونخاع العظام والأنسجة اللمفاوية. وهذا يؤدي إلى التهاب المعدة والأمعاء الشديد، مما يسبب أعراض مثل القيء والإسهال (غالبًا ما يكون دمويًا)، والخمول، وفقدان الشهية، والجفاف. في بعض الحالات، يمكن أن يؤثر CPV أيضًا على القلب، مما يؤدي إلى التهاب عضلة القلب.

يعد التشخيص والعلاج الفوري أمرًا بالغ الأهمية لإدارة عدوى فيروس بارفو في الكلاب. تتضمن الرعاية البيطرية عادةً علاجًا داعمًا للجفاف وعدم توازن الكهارل والالتهابات البكتيرية الثانوية. بالإضافة إلى ذلك، تتطلب الكلاب المصابة بفيروس البارفو عزلًا صارمًا لمنع انتشار العدوى، وفي الحالات الشديدة قد يكون من الضروري دخول المستشفى.

الوقاية هي المفتاح لحماية الكلاب من CPV. التطعيم فعال للغاية ويتم تضمينه عادةً في بروتوكولات التطعيم الأساسية للكلاب. بالإضافة إلى ذلك، يعد الحفاظ على النظافة الجيدة، وتجنب الاتصال بالكلاب المصابة أو برازها، وتطهير المناطق الملوثة من الإجراءات الوقائية الأساسية.

2- ديستمبر الكلاب Canine distemper

 مرض شائع يصيب الكلاب، وهو مرض فيروسي شديد العدوى يصيب الكلاب والحيوانات الأخرى. يتم تحفيزه بواسطة فيروس حمى الكلاب (CDV)، وهو عضو في عائلة Paramyxoviridae. يؤثر مرض الكلاب هذا في المقام الأول على الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز العصبي للحيوانات المصابة.

وينتقل الفيروس بشكل رئيسي عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي أو براز الحيوانات المصابة، مما يسمح له بالانتشار بين الحيوانات. ومع ذلك، يمكن أن ينتشر أيضًا من خلال الأشياء الملوثة بالفيروس أو عن طريق الاتصال المباشر بالحيوانات المصابة. الجراء والكلاب غير المحصنة معرضة بشكل خاص للإصابة بهذا المرض.

عند الإصابة، ينتشر الفيروس عبر الجهاز التنفسي والجهاز اللمفاوي، مستهدفًا الأعضاء والأنسجة المختلفة. يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مختلفة، بما في ذلك الحمى وإفرازات الأنف والعين والسعال والقيء والإسهال والخمول وفقدان الشهية. في الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي السل أيضًا إلى إثارة أعراض عصبية، مثل النوبات والرعشة والتغيرات في السلوك ، مما يجعله سببًا شائعًا لمثل هذه الأعراض في الكلاب.

يتضمن تشخيص السُّل عمومًا النظر في العلامات السريرية والتاريخ والاختبارات المعملية مثل تحليلات الدم والكشف الفيروسي من المسحات أو عينات الأنسجة. لسوء الحظ، لا يوجد علاج مضاد للفيروسات موجه للسل، لذلك يصبح توفير الرعاية الداعمة أمرًا بالغ الأهمية. ويشمل ذلك إدارة الأعراض، وتوفير السوائل لمنع الجفاف، ومنع الالتهابات البكتيرية الثانوية.

يعد التطعيم أحد أكثر الطرق فعالية لحماية كلبك من السل Canine distemper. يتم تضمينه عادةً في بروتوكولات تطعيم الجراء الأساسية، تمامًا مثل لقاح مرض لايم، وهو مرض آخر يصيب الحيوانات والبشر. السل مرض خطير ومميت في كثير من الأحيان، لذا فإن الوقاية من خلال التطعيم وتجنب التعرض للحيوانات المصابة أمر بالغ الأهمية. بالإضافة إلى ذلك، فإن ممارسات مثل الحفاظ على النظافة الجيدة، وحجر الكلاب المصابة، وتطهير المناطق الملوثة بالفيروس تساعد أيضًا في الحد من انتشار هذا الفيروس.

3. الطفيليات الخارجية External Parasites

الطفيليات الخارجية في الكلاب هي كائنات حية تعيش على السطح الخارجي لجسم الكلب وتتغذى على دمه أو جلده. يمكن أن تسبب هذه الطفيليات الانزعاج والتهيج ومشاكل صحية مختلفة للكلاب . تشمل الطفيليات الخارجية الشائعة في الكلاب البراغيث والقراد والقمل والعث والجرب. 

  • البراغيث Fleas عبارة عن حشرات صغيرة عديمة الأجنحة تصيب فراء الكلب، وتسبب الحكة والخدش وردود الفعل التحسسية. يمكنهم أيضًا نقل الأمراض والطفيليات.
  • القراد Ticks عبارة عن عنكبوتيات تلتصق بجلد الكلب وتتغذى على دمه. يمكنها نقل أمراض مختلفة، مثل مرض لايم وداء إيرليخ.
  • العث Mites هي كائنات مجهرية يمكن أن تسبب أمراضًا جلدية مختلفة لدى الكلاب. تشمل الأمثلة عث الأذن ، الذي يصيب قنوات أذن الكلب، وعث الجرب القارمي، الذي يسبب الجرب والحكة الشديدة.
  • القمل Lice عبارة عن حشرات صغيرة تصيب فراء الكلب، مما يسبب الحكة والخدش وتساقط الشعر. وهي أكثر شيوعًا في الجراء والكلاب التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة.
يمكن الوقاية من الطفيليات الخارجية وعلاجها من خلال طرق مختلفة، بما في ذلك الاستمالة المنتظمة ومنتجات الوقاية من البراغيث والقراد والحفاظ على بيئة معيشية نظيفة وطلب العلاج البيطري عند الضرورة. ومع ذلك، من المهم معالجة الإصابة بالطفيليات الخارجية على الفور لمنع الانزعاج، وتقليل خطر انتقال المرض، والحفاظ على الصحة العامة ورفاهية الكلب.


4. الأمراض المعدية الفطرية Fungal Infectious Disease

الأمراض الفطرية المعدية عند الكلاب تنتج عن فطريات مختلفة يمكن أن تصيب جسم الكلب وتسبب مشاكل صحية مختلفة. الفطريات هي كائنات دقيقة يمكن أن تزدهر في بيئات مختلفة وتصيب أجزاء مختلفة من جسم الكلب، بما في ذلك الجلد والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والأعضاء الداخلية.

تشمل الالتهابات الفطرية الشائعة في الكلاب ما يلي:

  • الفطار الجلدي (السعفة) Dermatophytosis (Ringworm) : تؤثر هذه العدوى الفطرية على جلد الكلاب وشعرها وأظافرها. يمكن أن يسبب بقع دائرية من تساقط الشعر والاحمرار والحكة والآفات القشرية.
  • داء الرشاشيات Aspergillosis : هذا هو عدوى الجهاز التنفسي الناجمة عن فطر الرشاشيات. يمكن للكلاب أن تستنشق الجراثيم، مما يؤدي إلى أعراض تنفسية مثل السعال وصعوبة التنفس وإفرازات الأنف والعطس.
  • الفطار البرعمي Blastomycosis : هو عدوى فطرية جهازية تسببها فطريات البرعمية. ويؤثر عادة على الرئتين، ولكنه يمكن أن ينتشر أيضًا إلى أعضاء أخرى. قد تشمل الأعراض السعال وصعوبة التنفس وفقدان الوزن وآفات الجلد ومشاكل في العين .
  • داء النوسجات Histoplasmosis : هو عدوى فطرية جهازية أخرى تسببها فطريات النوسجة. يمكن للكلاب أن تصاب بالعدوى عن طريق استنشاق الجراثيم الفطرية. يمكن أن يؤثر على الرئتين والكبد والطحال والأعضاء الأخرى. قد تشمل الأعراض السعال، وفقدان الوزن، وفقدان الشهية، والحمى.
  • داء المستخفيات Cryptococcosis : هذه عدوى فطرية تسببها فطريات المستخفيات. وهو يؤثر في المقام الأول على الجهاز التنفسي ولكن يمكن أن يشمل أيضًا الجهاز العصبي المركزي. قد تشمل الأعراض إفرازات من الأنف، وضيق في التنفس، وعلامات عصبية، ومشاكل في العين.
عادة ما يتم تشخيص الالتهابات الفطرية في الكلاب من خلال العلامات السريرية والفحص المجهري للعينات والاستزراع الفطري وغيرها من الاختبارات المتخصصة. بالإضافة إلى ذلك، غالبًا ما يشتمل العلاج على أدوية مضادة للفطريات خاصة بنوع العدوى والرعاية الداعمة لإدارة الأعراض وتعزيز الشفاء. لذلك، من المهم استشارة الطبيب البيطري لتشخيص وعلاج الالتهابات الفطرية لدى الكلاب.

5. داء البريميات Leptospirosis

داء البريميات هو عدوى بكتيرية تصيب الكلاب والحيوانات الأخرى وحتى البشر. يحدث هذا المرض بسبب بكتيريا تنتمي إلى جنس Leptospira . وتتمتع هذه البكتيريا، الموجودة عادة في بول الحيوانات المصابة، بقدرة ملحوظة على البقاء في التربة والمياه لفترات طويلة. ونتيجة لذلك، تصبح الكلاب عرضة للإصابة من خلال ملامسة المياه الملوثة أو التربة أو من خلال التفاعل مع الحيوانات المصابة، بما في ذلك القوارض والحيوانات البرية والحياة البرية.

يمكن أن تختلف المظاهر السريرية لداء البريميات، وتتراوح من خفيفة إلى شديدة. في بعض الحالات، قد لا تظهر على الكلاب أي أعراض واضحة، بينما في حالات أخرى، يمكن أن يتطور المرض بسرعة، ويبلغ ذروته بمرض خطير. تشمل المؤشرات الشائعة لداء البريميات في الكلاب ما يلي:

  • حمى
  • الخمول
  • قلة الشهية
  • القيء والإسهال
  • وجع بطن
  • ألم عضلي
  • اليرقان (اصفرار الجلد والعينين)
يعتبر داء البريميات أيضًا مرضًا حيوانيًا ، مما يعني أنه يمكن أن ينتقل من الحيوانات إلى البشر. ولذلك، فإن توخي الحذر أمر حيوي عند التعامل مع كلب مصاب أو عند ملامسة سوائل جسمه، بما في ذلك ملامسة براز الحيوانات.

عادة ما يتم تحديد تشخيص داء البريميات من خلال مزيج من العلامات السريرية واختبارات الدم واختبارات معملية محددة تهدف إلى اكتشاف وجود بكتيريا اللولبية النحيفة أو الأجسام المضادة في دم الكلب أو بوله. يتضمن العلاج عادة المضادات الحيوية للقضاء على البكتيريا والرعاية الداعمة لإدارة الأعراض وتجنب المضاعفات.

تشمل الوقاية من داء البريميات التطعيم، وتجنب التفاعل مع البيئات أو الحيوانات التي يحتمل أن تكون ملوثة، والالتزام بممارسات النظافة الجيدة، مثل ارتداء القفازات الواقية عند التعامل مع الحيوانات التي يحتمل أن تكون مصابة أو سوائلها. علاوة على ذلك، فإن استشارة الطبيب البيطري أمر حيوي لتشخيص وعلاج والوقاية من داء البريميات في الكلاب. وأخيرا، من الضروري أن نتذكر أن الكلاب تحمل العديد من الأمراض، وأن هذا الفيروس شديد العدوى، مما يؤكد أهمية التدابير الوقائية.

6. سعال بيت الكلب Kennel Cough

سعال بيت الكلب، أو التهاب الرغامى القصبي المعدي في الكلاب، هو عدوى تنفسية شديدة العدوى يمكن أن تصاب بها العديد من الكلاب. عادة ما تسبب الفيروسات والبكتيريا، بما في ذلك نظير الأنفلونزا في الكلاب، والفيروسات الغدية في الكلاب، والبورديتيلا القصبية، هذا المرض. والجدير بالذكر أن المرض يحدث عندما تكون مسببات الأمراض موجودة وتنتشر بسهولة في المناطق التي تتواجد فيها الكلاب بالقرب، مثل بيوت الكلاب أو حدائق الكلاب أو مرافق العناية بالكلاب.

العرض الأساسي لسعال تربية الكلاب هو السعال المستمر والجاف والمتقطع، وغالبًا ما يكون قويًا ويوحي بوجود كلب يحاول تنظيف حلقه. قد تظهر على الكلاب أيضًا أعراض تشمل العطس وإفرازات الأنف والحمى الخفيفة وفقدان الشهية والخمول. قد يتفاقم السعال في بعض الأحيان، مما يؤدي إلى عدم الراحة وصعوبة التنفس.

على الرغم من كونه مرضًا جديدًا نسبيًا تم تحديده في عالم صحة الكلاب، إلا أن سعال تربية الكلاب يُصنف عادةً على أنه مرض محدد ذاتيًا. وذلك لأنه يتحلل بشكل طبيعي من تلقاء نفسه في غضون بضعة أسابيع. ومع ذلك، يمكن أن يتطور المرض إلى التهابات الجهاز التنفسي الحادة أو الالتهاب الرئوي في بعض الحالات، خاصة في الجراء أو الكلاب التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة. وبالتالي، فإن المراقبة الدقيقة لأعراض الكلب والرعاية البيطرية في الوقت المناسب أمر بالغ الأهمية.

يتضمن النهج العلاجي لسعال تربية الكلاب بشكل أساسي رعاية داعمة للتخفيف من الأعراض. قد يشمل ذلك إعطاء مثبطات السعال أو موسعات الشعب الهوائية لتسهيل التنفس. أيضًا، في حالة الاشتباه في وجود عدوى بكتيرية، يمكن وصف المضادات الحيوية لمنع الالتهابات البكتيرية الثانوية. تعد الراحة والعزلة عن الكلاب الأخرى أمرًا حيويًا أيضًا لمنع انتشار المرض بشكل أكبر. إن معرفة أن معظم الكلاب سوف تتعافى هو أمر مطمئن، ولكن هناك حاجة إلى اهتمام بيطري فوري عند انتشار المرض.

7. داء الكلب  Rabies

داء الكلب هو مرض فيروسي قاتل يؤثر على الجهاز العصبي للثدييات، بما في ذلك الكلاب، مما قد يؤدي إلى أعراض عصبية خطيرة. ينتقل فيروس داء الكلب، المسؤول عن المرض، عادةً عن طريق العض أو الخدش من كلب مصاب أو حيوانات مصابة أخرى. وينجم هذا المرض عن تسلل الفيروس إلى الدماغ والحبل الشوكي.

في مراحله الأولية، قد يظهر داء الكلب في الكلاب أعراضًا غير واضحة. يمكن أن تشمل هذه التحولات السلوكية مثل زيادة العدوان أو الانسحاب، والإفراط في إفراز اللعاب، والتحديات في البلع. مع تقدم المرض، تظهر أعراض أكثر خطورة في الكلاب المصابة. وتشمل هذه الضعف العضلي، والشلل، والارتباك، والنوبات، والغيبوبة أو الموت في نهاية المطاف. يعد داء الكلب مرضًا مميتًا بمجرد ظهور علاماته السريرية؛ حاليا، لا يوجد علاج.

وبما أن داء الكلب هو عدوى حيوانية المصدر قادرة على الانتقال إلى البشر والحيوانات الأخرى، فإن الوقاية منه أمر بالغ الأهمية. يعد التطعيم ضد داء الكلب هو الإجراء الأكثر فعالية لحماية الكلاب من هذا المرض. وعادة ما يتم إعطاؤه في سلسلة تبدأ في سن مبكرة، تليها جرعات معززة منتظمة. يعد التطعيم ضد داء الكلب في الكلاب مطلبًا قانونيًا في العديد من الولايات القضائية، بما في ذلك الولايات المتحدة.

في المناطق التي ينتشر فيها داء الكلب، يعد الحفاظ على الإشراف الدقيق على الكلاب، بما في ذلك إناث الكلاب التي قد تكون أكثر عرضة للخطر بسبب الحمل أو الرضاعة، أمرًا بالغ الأهمية لمنع الاتصال بالحيوانات البرية مثل الخفافيش والراكون والظربان والثعالب، وهي حاملات شائعة للفيروسات. . يعد هذا الاحتياط مهمًا بشكل خاص أثناء الأحداث التي يتجمع فيها العديد من الكلاب، مثل عرض الكلاب. إذا عض حيوان يحتمل أن يكون مصابًا بداء الكلب كلبًا، فمن الضروري تقديم رعاية بيطرية فورية، ويجب الإبلاغ عن الحادث إلى سلطات مراقبة الحيوانات المحلية أو سلطات الصحة العامة. يمكن أن تساعد الإدارة المناسبة وفي الوقت المناسب في الحد من انتشار داء الكلب إلى البشر والحيوانات الأخرى وحتى الكلاب السليمة، وبالتالي التخفيف من خطر الإصابة بالعدوى بشكل عام.

8. نظير الانفلونزا الكلاب Canine Parainfluenza

نظير أنفلونزا الكلاب هو فيروس تنفسي شديد العدوى يصيب الكلاب . وهو أحد مسببات الأمراض المرتبطة عادة بسعال تربية الكلاب ، وهو عدوى تنفسية تتميز بسعال جاف وقاس. تنجم أنفلونزا الكلاب عن فيروس نظير الأنفلونزا، الذي يؤثر في المقام الأول على الجهاز التنفسي للكلاب.

وينتشر الفيروس عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي، مثل السعال أو العطس، من الكلاب المصابة. ويمكن أيضًا أن ينتقل بشكل غير مباشر عبر الأسطح أو الأشياء الملوثة. الجراء والكلاب المسنة والكلاب التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة معرضة بشكل خاص للإصابة.

تشمل أعراض نظير الأنفلونزا في الكلاب السعال الجاف المستمر وإفرازات الأنف والعطس وضيق التنفس الخفيف. قد تتطور العدوى أحيانًا إلى أعراض تنفسية أكثر خطورة، مثل الالتهاب الرئوي. من المهم أن نلاحظ أنه يمكن بسهولة الخلط بين نظير الأنفلونزا في الكلاب والتهابات الجهاز التنفسي الأخرى، لذا فإن التشخيص المناسب من قبل الطبيب البيطري أمر ضروري.

يوصى بالتطعيم ضد CPIV للكلاب التي يقل عمرها عن ثمانية أسابيع. يجب أن تتلقى الجراء المحصنة التي يزيد عمرها عن ثمانية أسابيع تطعيمات معززة كل ثلاثة أشهر. اللقاحات الداعمة متاحة تجاريا.

9. فيروس كورونا الكلابي Canine Coronavirus

فيروس كورونا الكلابي هو عدوى فيروسية شديدة العدوى تؤثر بشكل أساسي على الجهاز الهضمي للكلاب. وينتج عن فيروس كورونا الكلابي (CCoV) ويختلف عن سلالة فيروس كورونا التي تسبب مرض كوفيد-19 لدى البشر.

ينتشر فيروس كورونا الكلابي من خلال ملامسة البراز المصاب أو الأسطح الملوثة أو التعرض عن طريق الفم للمواد المصابة. الجراء والكلاب التي تعاني من ضعف في جهاز المناعة تكون أكثر عرضة للإصابة بالفيروس. ويؤثر الفيروس في المقام الأول على الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى التهاب وتلف بطانة الأمعاء.

يمكن أن تختلف أعراض عدوى فيروس كورونا الكلابي ولكنها تشمل عادة الإسهال والقيء وفقدان الشهية والخمول والجفاف. وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكثر خطورة في الجهاز الهضمي. من المهم ملاحظة أنه يمكن بسهولة الخلط بين عدوى فيروس كورونا الكلاب وأمراض الجهاز الهضمي الأخرى، لذا فإن التشخيص المناسب من قبل الطبيب البيطري أمر ضروري.

تتضمن الوقاية من فيروس كورونا الكلاب ممارسات النظافة الجيدة، مثل الصرف الصحي المناسب لمناطق المعيشة، والتنظيف المنتظم لأوعية الطعام والماء، والإزالة السريعة والتخلص من البراز. يتوفر التطعيم ضد فيروس كورونا الكلابي في بعض المناطق ولكنه لا يعتبر لقاحًا أساسيًا ويوصى به عمومًا بناءً على خطر تعرض الكلب للمرض. ولذلك فإن استشارة الطبيب البيطري أمر بالغ الأهمية لتحديد الإجراءات الوقائية المناسبة لكل كلب.

10. التهاب الكبد الكلابي Canine Hepatitis

التهاب الكبد الكلابي المعدي (ICH)، ويشار إليه أيضًا باسم التهاب الكبد الكلابي ، هو مرض فيروسي منتشر يؤثر بشكل أساسي على الكبد والأعضاء الأخرى للكلاب الأليفة. يتم التحريض على المرض عن طريق الفيروس الغدي الكلابي من النوع 1 (CAV-1)، ويكون انتقاله عالي الكفاءة، وينتشر من خلال ملامسة بول الكلاب المصابة أو برازها أو لعابها أو إفرازاتها الأنفية.

يمكن أن تتقلب علامات التهاب الكبد الكلابي المعدي في الكلاب، اعتمادًا على شدة العدوى. قد تظهر على الحالات الخفيفة أعراض مثل الحمى والخمول وانخفاض الشهية والسعال. يمكن أن تؤدي الحالات الأكثر شدة إلى اليرقان (اصفرار العينين والأغشية المخاطية)، وعدم الراحة في البطن، والقيء، والإسهال، وربما مضاعفات تهدد الحياة مثل فشل الكبد واضطرابات التخثر. عادة ما يكون هذا المرض الالتهابي أكثر حدة عند الكلاب الصغيرة، في حين أن الكلاب الأكبر سنا قد يكون لها أعراض أكثر اعتدالا أو تكون حاملة للأعراض.

يوجد تطعيم لتجنب التهاب الكبد في الكلاب، وغالبًا ما يتم دمجه في نظام التطعيم الأساسي للكلاب. بالإضافة إلى ذلك، يساعد التطعيم في تعزيز المناعة ضد الفيروس، مما يقلل من خطر المرض وشدة المرض. ومن ثم، يجب على أصحاب الكلاب الالتزام بالجدول الزمني للتطعيم المقترح والتأكد من بقاء تطعيمات كلابهم محدثة.

إذا كنت تشك في أن كلبك قد يكون مصابًا بالتهاب الكبد في الكلاب، فإن الاهتمام البيطري الفوري أمر حيوي. يتضمن العلاج عادةً رعاية داعمة مصممة خصيصًا لإدارة الأعراض وتجنب المضاعفات. قد تشمل هذه الرعاية السوائل الوريدية، والأدوية لتعزيز وظائف الكبد، وغيرها من العلاجات الداعمة التي تناسب الاحتياجات المحددة للكلب الفردي. علاوة على ذلك، فإن الاكتشاف المبكر لهذا الشكل الشائع في الكلاب، إلى جانب التدابير الوقائية مثل التطعيم وممارسات النظافة المناسبة، يمكن أن يساعد بشكل كبير في حماية الكلاب من التهاب الكبد في الكلاب. ولذلك، عادة ما يكون من الممكن السيطرة على العدوى إذا تم اكتشافها مبكرًا وعلاجها بشكل مناسب.

إخلاء المسؤولية: المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.

د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram