ما هو سرطان الغدة الشرجية في الكلاب؟

 
سرطان الغدة الشرجية في الكلاب


عندما بدأ تشارلي، وهو كلب جولدن ريتريفر يبلغ من العمر خمس سنوات، يشعر ببعض الانزعاج حول مؤخرته، أصبحت مالكته، ليزا، قلقة بشكل متزايد. بعد رحلة إلى الطبيب البيطري وسلسلة من الاختبارات، كان التشخيص غير متوقع ومدمر: سرطان الغدة الشرجية عند الكلاب. عندما شرعت ليزا في رحلة لمساعدة تشارلي في محاربة هذا النوع النادر من السرطان، أدركت مدى قلة المعلومات المتوفرة حول هذا الموضوع.

سرطان الغدة الشرجية عند الكلاب هو ورم خبيث ينشأ من الغدد الشرجية عند الكلاب. وهو يمثل حوالي 2% من جميع أورام الكلاب . تنتج غدد الرائحة الموجودة على جانبي فتحة الشرج للكلب وتفرز سائلًا محددًا أثناء التغوط أو في المواقف العصيبة. عادةً ما يلعب هذا السائل دورًا في تحديد المنطقة. ومع ذلك، يمكن أن يتطور السرطان داخل هذه الغدد، ويشكل أورامًا شديدة العدوانية، وغالبًا ما يتم تحديدها على أنها كتلة في منطقة الشرج.

في حين أن السرطان الغدي في كيس الشرج لا يمثل سوى جزء صغير من جميع الأورام التي تصيب الكلاب، مما يجعله نادرًا نسبيًا، إلا أنه غالبًا ما يكون شديدًا جدًا عندما يظهر بسبب طبيعته الغازية. يُعرف هذا النوع من السرطان بميله إلى الانتشار أو الانتشار إلى أجزاء أخرى من الجسم، وخاصة العقد الليمفاوية المحلية والرئتين والكبد، ويظهر كمرحلة متقدمة من مشاكل الغدة الشرجية.

بالنسبة للكلاب المصابة بورم كيس الشرج، يمكن أن يؤدي تطور المرض إلى مضاعفات مختلفة، مما يؤدي إلى تضخيم التحديات المرتبطة بالحفاظ على الصحة العامة للكلب المصاب. يمكن أن يختلف تشخيص سرطان الغدة الشرجية بشكل كبير، وعادة ما يكون أكثر إيجابية إذا تم اكتشاف المرض مبكرًا قبل أن تتاح له فرصة الانتشار.

أسباب سرطان الغدة الشرجية في الكلاب


لا تزال المحفزات الدقيقة وراء ظهور سرطان كيس الشرج الغدي، المعروف أيضًا باسم سرطان الغدة الشرجية لدى الكلاب، غير واضحة. السرطان هو حالة متعددة الأوجه مدفوعة عادة بعناصر وراثية وبيئية.

في الوقت الحاضر، لا يوجد دليل ملموس يشير إلى جوانب أو سلوكيات بيئية محددة تؤدي إلى ظهور سرطان غدي كيس الشرج في الكلاب. والجدير بالذكر أن هذا النوع من السرطان لا يبدو مرتبطًا بالتهاب أو عدوى الغدد الشرجية، وهي حالات منتشرة في العديد من الكلاب وغالبًا ما ترتبط بمرض كيس الشرج.

تشير الأبحاث إلى وجود صلة وراثية محتملة، حيث تظهر بعض سلالات الكلاب قابلية أعلى للإصابة بهذا النوع من السرطان، مما يشير إلى وجود جانب وراثي محتمل . على سبيل المثال، تشير الدراسات إلى أن كلب الكوكر الإسباني يواجه خطرًا أكبر للإصابة بسرطان غدي في كيس الشرج مقارنة بالسلالات الأخرى. ينتشر هذا الورم، الذي يُطلق عليه غالبًا سرطان الغدة المفرزة، في كثير من الأحيان إلى العقد الليمفاوية الإقليمية، مثل العقدة الليمفاوية تحت القطنية، مما يؤدي إلى تضخم العقدة الليمفاوية.

كما هو الحال مع جميع أنواع السرطان، يتصاعد خطر الإصابة بورم كيس الشرج مع تقدم العمر، على الرغم من أن المرض يمكن أن يظهر في الكلاب في أي عمر.

من المهم أن نتذكر أن فهمنا للسرطان مستمر في التطور. قد تقدم الأبحاث المستقبلية رؤى أكبر حول أسباب وعوامل الخطر للسرطان الغدي في كيس الشرج في الكلاب. وفي غضون ذلك، توفر الفحوصات البيطرية المنتظمة أكثر الوسائل فعالية لضمان الكشف المبكر عن هذه الحالة وغيرها من الحالات الصحية وعلاجها.

أعراض سرطان كيس الشرج في الكلاب


يمكن أن تشمل أعراض سرطان الغدة الشرجية (سرطان كيس الشرج الغدي) في الكلاب ما يلي:

  • لعق أو عض متكرر في منطقة الشرج
  • فقدان الشهية
  • زيادة العطش والتبول
  • الخمول أو انخفاض النشاط
  • فقدان الوزن
  • الإمساك أو الإسهال
  • تغيرات في السلوك أو عدم الراحة عند الجلوس أو الاستلقاء
  • تورم أو كتلة بالقرب من فتحة الشرج
  • صعوبة في التبرز
  • دم في البراز
من المهم ملاحظة أن هذه الأعراض يمكن أن تشير أيضًا إلى مشاكل صحية أخرى، وليس فقط سرطان الغدة الشرجية. لذلك يجب فحص أي كلب تظهر عليه هذه الأعراض من قبل طبيب بيطري لتحديد السبب.

تشخيص أورام الغدة الشرجية في الكلاب

يتطلب تحديد سرطان الغدة الشرجية، المعروف أيضًا باسم سرطان الغدة الشرجية لدى الكلاب، عملية شاملة تتألف من عدة مراحل حاسمة:

الفحص البدني

أثناء التقييم البدني المتعمق، سيبحث الطبيب البيطري عن علامات المرض الواضحة، مثل التوسعات غير المنتظمة أو عدم الراحة. سيتم فحص المنطقة المحيطة بالشرج، وتحديدًا غدد الكيس الشرجي الموجود على كل جانب من فتحة الشرج، بدقة بحثًا عن أي أورام أو تورمات تشير إلى وجود ورم محتمل. يمكن إجراء فحص المستقيم، والذي يتضمن جس المستقيم، للتحقق من وجود أي تشوهات. سيقوم الطبيب البيطري أيضًا بتقييم بطن الكلب ومناطق الجسم الأخرى بحثًا عن علامات غير عادية. يتم أيضًا أخذ الصحة البدنية العامة للكلب، بما في ذلك الوزن وجودة المعطف وعلامات عدم الارتياح أو الضيق، في الاعتبار أثناء هذا الفحص.

الشفط بالإبرة الدقيقة أو الخزعة

يمكن إجراء الشفط بإبرة دقيقة (FNA) إذا كشف التقييم الجسدي عن وجود كتلة مشبوهة. يستلزم FNA إدخال إبرة رفيعة في الورم لاستخراج عينة من الخلية، والتي يتم بعد ذلك تحليلها مجهريًا بحثًا عن علامات الخلايا السرطانية. وبدلاً من ذلك، قد يقوم الطبيب البيطري بإجراء خزعة تتضمن استخراجًا جراحيًا لعينة صغيرة من الأنسجة من الكتلة لإجراء فحص أكثر تفصيلاً. يمكن أن تقدم الخزعة رؤية أكثر تحديدًا لطبيعة الكتلة، بما في ذلك تأكيد السرطان ونوع السرطان الموجود، ومن المحتمل تحديد سرطان الغدد المفرزة.

تحاليل الدم

يمكن أن تساعد اختبارات الدم الشاملة، مثل تعداد الدم الكامل (CBC)، وملف الكيمياء الحيوية، وربما ملف تعريف التخثر، في تقييم الصحة العامة للكلب وأي مشكلات جهازية . بالنسبة لحالات سرطان الغدة الشرجية، فإن فرط كالسيوم الدم، أو ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، هو مصدر قلق شائع مرتبط بهذا النوع من السرطان. توفر اختبارات الدم هذه أيضًا معلومات مهمة حول وظائف أعضاء الكلب، بما في ذلك الكبد والكلى، والتي يمكن أن تتأثر في حالة انتشار السرطان.

التصوير

يمكن أن تساعد طرق التصوير مثل الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية في البطن أو الأشعة المقطعية في تحديد حجم الورم وموقعه وما إذا كان قد انتشر إلى العقد الليمفاوية المحيطة أو أجزاء أخرى من الجسم، مثل العقدة الليمفاوية النقيلية. بينما تقدم الأشعة السينية صورًا تفصيلية للعظام والأنسجة الرخوة المحددة ، توفر الموجات فوق الصوتية رؤية معززة لبنية الأنسجة الرخوة والأعضاء. في الحالات الأكثر تعقيدًا أو تقدمًا، يمكن استخدام الأشعة المقطعية، التي تقدم صورًا أكثر تفصيلاً. يمكن أن تساعد دراسات التصوير هذه أيضًا في تحديد النقائل أو الأورام الثانوية في مناطق أخرى من الجسم، مما يشير إلى انتشار السرطان.

تحليل البول

يتضمن تحليل البول اختبار عينة بول من الكلب بحثًا عن علامات المرض. يمكن أن يساعد هذا الاختبار في تحديد التهابات المسالك البولية وأمراض الكلى ومضاعفات الجهاز البولي الأخرى. إذا أظهر الكلب ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم (فرط كالسيوم الدم)، فقد يؤثر ذلك على وظائف الكلى، مما يؤدي إلى تغيرات في تركيز البول واحتمال تلف الكلى.

توفر كل خطوة من هذه الخطوات معلومات أساسية للصورة التشخيصية الشاملة. إذا تم التعرف على سرطان الغدة الشرجية، فمن المستحسن استشارة طبيب الأورام البيطري لاستخدام هذه المعلومات لتحديد مرحلة السرطان وفهم تقدمه والمساعدة في توجيه خطة العلاج. يساعد هذا في تأكيد التشخيص وتحديد خيارات العلاج للمنطقة المحيطة بالورم.

خيارات العلاج لأورام كيس الشرج في الكلاب

عادةً ما يتضمن نهج علاج سرطان الغدة الشرجية، والذي يُطلق عليه أيضًا سرطان كيس الشرج الغدي، في الكلاب مزيجًا من العلاجات. يعتمد ذلك على مرحلة المرض والصحة العامة للكلب وانتشار السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم. خيارات العلاج الأكثر شيوعًا هي:

جراحة

عندما تكون كتلة كيس الشرج موضعية ولا تنتشر على نطاق واسع، فإن الخيار الأول للعلاج هو عادةً استئصال كيس الشرج، وهو الاستئصال الجراحي للأكياس الشرجية. الهدف هو القضاء على الورم وأي عقد ليمفاوية قريبة قد تتأثر. ومع ذلك، نظرًا لموقع الغدد الشرجية، قد يكون الإزالة الجراحية الكاملة أمرًا صعبًا وقد لا يكون ممكنًا دائمًا.

علاج إشعاعي

قد يوصى بالعلاج الإشعاعي إذا لم تكن الإزالة الجراحية ممكنة بسبب موقع الورم أو إذا كان السرطان قد انتشر إلى العقد الليمفاوية القريبة. يتضمن هذا العلاج استخدام إشعاع عالي الطاقة لقتل الخلايا السرطانية وتقليل حجم الورم. في كثير من الأحيان، يتم استخدام العلاج الإشعاعي بالتزامن مع الجراحة، إما قبل الجراحة لتقليل حجم الورم وتسهيل إزالته أو بعد الجراحة للقضاء على أي خلايا سرطانية باقية.

العلاج الكيميائي

عندما ينتشر السرطان إلى أجزاء أخرى من الجسم أو إذا لم تكن الجراحة والإشعاع خيارين قابلين للتطبيق، فإن علاج سرطان الغدة الشرجية الغدي قد يشمل العلاج الكيميائي. يستخدم العلاج الكيميائي الأدوية لتدمير الخلايا السرطانية ويمكن أن يساعد في إبطاء تطور المرض وتخفيف العلامات السريرية، مما يعزز نوعية حياة الكلب المصاب.

الرعاية التلطيفية

قد يتم اقتراح الرعاية التلطيفية في الحالات الشديدة حيث يكون السرطان في مرحلة متقدمة بشكل ملحوظ أو تكون خيارات العلاج مثل الجراحة أو العلاج الكيميائي غير مناسبة بسبب صحة الكلب. يركز هذا النهج على إدارة الأعراض وإعطاء الأولوية لراحة الكلب على محاولة علاج المرض.

العلاج بالهرمونات

يمكن أن تؤدي بعض حالات السرطان الغدي في كيس الشرج إلى ارتفاع مستويات الكالسيوم في الدم، وهي حالة تسمى فرط كالسيوم الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى أعراض مثل العطش المفرط والتبول، وانخفاض الشهية، والخمول. وفي حالة حدوث ذلك، يمكن استخدام العلاج الهرموني لتقليل مستويات الكالسيوم وتخفيف هذه الأعراض.

التجارب السريرية

في بعض الحالات، قد يكون من الممكن الوصول إلى علاجات مبتكرة لسرطان الغدة الشرجية من خلال التجارب السريرية. وهذا يوفر فرصة لتلقي العلاجات التي قد لا تكون متاحة على نطاق واسع.

يعتمد خيار العلاج الأمثل على عوامل متعددة، بما في ذلك مرحلة المرض والصحة العامة للكلب والتفضيلات والاعتبارات المالية للمالك. قد يناقش طبيبك البيطري جميع الخيارات المتاحة ويساعدك في اتخاذ القرار الأفضل لحيوانك الأليف، حتى عندما لا يزال العلاج النهائي مطلوبًا.

التعافي وإدارة سرطان الغدة الشرجية لدى الكلاب

يمكن أن يختلف التعافي والإدارة بعد علاج سرطان الغدة الشرجية لدى الكلاب بشكل كبير اعتمادًا على مدى المرض وطرق العلاج المستخدمة. ومع ذلك، تشمل بعض الجوانب العامة ما يلي:

  • التعافي بعد الجراحة: إذا تم إجراء عملية جراحية لإزالة الورم، فإن فترة التعافي الأولية ستتضمن إدارة الألم ومنع العدوى في موقع الجراحة. من المرجح أن يصف الطبيب البيطري مسكنات الألم وقد يصف أيضًا المضادات الحيوية. من المهم مراقبة موقع الجراحة بحثًا عن أي علامات للعدوى، مثل الاحمرار أو التورم أو الإفرازات، والتأكد من أن كلبك لا يلعق أو يمضغ المنطقة. قد تكون هناك حاجة إلى طوق وقائي لمنع ذلك.
  • زيارات المتابعة: ستكون الزيارات المنتظمة للطبيب البيطري ضرورية لمراقبة تعافي كلبك والتحقق من علامات تكرار أو انتشار السرطان. قد تشمل هذه الزيارات الفحوصات الجسدية واختبارات الدم ودراسات التصوير. سيعتمد تكرار هذه الزيارات على حالة كلبك، لكنها قد تبدأ كل بضعة أسابيع أو أشهر، ثم تصبح أقل تكرارًا إذا كان كلبك بحالة جيدة.
  • إدارة الآثار الجانبية: إذا خضع كلبك للعلاج الكيميائي أو العلاج الإشعاعي، فقد تكون هناك آثار جانبية يجب التحكم فيها، مثل الغثيان أو فقدان الشهية أو التعب. يمكن للطبيب البيطري أن يوصي باستراتيجيات وأدوية للمساعدة في إدارة هذه الآثار الجانبية. إذا كان كلبك يعاني من ارتفاع مستويات الكالسيوم بسبب السرطان، فقد تشمل الإدارة المستمرة الأدوية واختبارات الدم المنتظمة لمراقبة مستويات الكالسيوم.
  • الرعاية المستمرة: تعد جودة الحياة جانبًا رئيسيًا في إدارة الكلب المصاب بالسرطان. يتضمن ذلك التأكد من أن كلبك يأكل جيدًا، ويحافظ على وزن صحي ، ويمارس تمارين رياضية لطيفة ومنتظمة، ويتلقى الكثير من الحب والاهتمام. يجب إبلاغ الطبيب البيطري بأي تغييرات في السلوك أو الشهية أو الحالة البدنية.
يمكن أن يختلف تشخيص الكلاب المصابة بسرطان الغدة الشرجية بشكل كبير، ومن المهم إجراء مناقشات مفتوحة مع الطبيب البيطري حول ما يمكن توقعه وكيفية دعم كلبك خلال هذا الوقت بشكل أفضل. كل كلب فريد من نوعه وسيكون له رحلته مع هذا المرض.

إخلاء المسؤولية

 المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.

د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram