مرض أديسون في الكلاب: الأسباب والأعراض والتشخيص والعلاج

 
مرض أديسون في الكلاب


عندما بدأت تظهرعلى ماكس (كلب روتويللر النشيط والمرح عادةً) علامات الخمول وفقدان الشهية والقيء العرضي، كان توم ( صاح الكلب) يعلم أن شيئًا ما ليس صحيحًا. نظرًا لقلقه بشأن صحة ماكس، حدد توم موعدًا مع الطبيب البيطري. بعد إجراء فحص شامل وإجراء عدة اختبارات، أبلغ الطبيب البيطري توم أن كلبه ماكس  يعاني من مرض أديسون في الكلاب، وهو تشخيص لم يسمع عنه توم من قبل.

مقدمة

مرض أديسون، المعروف أيضًا باسم قصور قشر الكظر، هو اضطراب غدد صماء نادر ولكنه قد يهدد الحياة ويؤثر على الكلاب. ويحدث ذلك عندما تفشل الغدد الكظرية في إنتاج كميات كافية من هرمونات الكورتيزول والألدوستيرون. سنناقش في هذه المقالة الشاملة الأسباب والأعراض والتشخيص وخيارات العلاج لمرض أديسون في الكلاب. يمكن أن يساعد فهم هذه الحالة أصحاب الكلاب في التعرف على العلامات وطلب الرعاية البيطرية في الوقت المناسب وتوفير الإدارة المناسبة لأصحابهم ذوي الفراء.

أسباب مرض أديسون في الكلاب

يمكن أن يكون لمرض أديسون في الكلاب أسباب أولية أو ثانوية تعطل الأداء الطبيعي للغدد الكظرية.

  • مرض أديسون الأولي
يحدث مرض أديسون الأولي، المعروف أيضًا باسم قصور الغدة الكظرية، عندما تتلف أو تدمر الغدد الكظرية نفسها. السبب الأكثر شيوعًا لمرض أديسون الأولي في الكلاب هو التدمير المناعي، حيث يقوم الجهاز المناعي للكلاب بمهاجمة الغدد الكظرية عن طريق الخطأ وإتلافها. تشمل الأسباب الأخرى الأقل شيوعًا العدوى أو السرطان أو التشوهات الخلقية التي تؤثر على الغدد الكظرية.

  • مرض أديسون الثانوي
 يحدث مرض أديسون الثانوي عندما تكون هناك مشكلة في إنتاج الهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) عن طريق الغدة النخامية أو في إطلاق الهرمون المطلق للموجهة القشرية (CRH) عن طريق منطقة ما تحت المهاد. يحفز ACTH الغدد الكظرية لإنتاج الكورتيزول والألدوستيرون. إذا كان هناك نقص أو خلل في إنتاج أو إطلاق هذه الهرمونات، فقد يؤدي ذلك إلى الإصابة بمرض أديسون الثانوي.

أعراض مرض أديسون في الكلاب 

يمكن أن تكون أعراض مرض أديسون في الكلاب غامضة وتتطور تدريجياً، مما يجعل التشخيص صعباً. تتضمن بعض العلامات والأعراض الشائعة لمرض أديسون ما يلي:

  • الخمول والضعف
 قد تظهر الكلاب المصابة بمرض أديسون ضعفًا عامًا وخمولًا وإحجامًا عن ممارسة النشاط البدني.

  • ضعف الشهية وفقدان الوزن
 انخفاض الشهية، مما يؤدي إلى فقدان الوزن، هو أحد الأعراض الشائعة لمرض أديسون.

  • اضطرابات الجهاز الهضمي
 قد تعاني الكلاب المصابة بمرض أديسون من نوبات متكررة من القيء والإسهال. قد يحتوي القيء والبراز على مخاط أو دم.

  • الجفاف وزيادة العطش
 بسبب نقص هرمون الألدوستيرون الذي يساعد على تنظيم توازن السوائل، قد تصاب الكلاب المصابة بمرض أديسون بالجفاف وزيادة العطش.

  • ألم في البطن
 قد تعاني بعض الكلاب من عدم الراحة أو الألم في البطن، وغالبًا ما يتجلى ذلك في شكل انحناء أو عدم الرغبة في لمس منطقة البطن.

  • الاهتزاز أو الارتعاش
 قد تظهر على الكلاب الأديسونية ارتعاشات أو اهتزازات عضلية، خاصة أثناء فترات التوتر أو الإثارة.

  • نقص السكر في الدم
 في الحالات الشديدة، قد تعاني الكلاب المصابة بمرض أديسون من انخفاض مستويات السكر في الدم (نقص السكر في الدم)، مما يؤدي إلى الضعف والارتباك والانهيار.

  • الانهيار أو الأزمة الأديسونية
 في بعض الحالات، يمكن لمرض أديسون غير المعالج أو المشخص أن يتطور إلى أزمة أديسون، والتي تتميز بالضعف الشديد والقيء والإسهال والجفاف وانخفاض ضغط الدم والانهيار. أزمة أديسون هي حالة طبية طارئة تتطلب تدخلًا بيطريًا فوريًا.

تشخيص مرض أديسون في الكلاب

قد يكون تشخيص مرض أديسون في الكلاب أمرًا صعبًا بسبب أعراضه غير المحددة. من الضروري الجمع بين العلامات السريرية ونتائج الفحص البدني والاختبارات التشخيصية المختلفة. فيما يلي الطرق المستخدمة بشكل شائع لتشخيص مرض أديسون:

  • التاريخ والفحص البدني
سيقوم الطبيب البيطري بمراجعة التاريخ الطبي للكلب وإجراء فحص جسدي شامل، مع التركيز على علامات محددة مرتبطة بمرض أديسون.

  • اختبارات الدم
 اختبارات الدم حاسمة في تشخيص مرض أديسون. وهي تشمل عادةً تعداد الدم الكامل (CBC)، ولوحة الكيمياء الحيوية في الدم، وقياس مستويات الإلكتروليت. يمكن أن تساعد اختبارات الدم المحددة، مثل قياس مستويات الكورتيزول والهرمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، في تأكيد التشخيص.

  • اختبار تحفيز ACTH
 يعتبر اختبار تحفيز ACTH المعيار الذهبي لتشخيص مرض أديسون. وهو ينطوي على إدارة ACTH الاصطناعية وقياس مستويات الكورتيزول قبل وبعد التحفيز. في الكلاب المصابة بمرض أديسون، تفشل مستويات الكورتيزول في الارتفاع بشكل كافٍ.

  • تقييم خلل الإلكتروليت
 يمكن أن يؤدي مرض أديسون إلى اختلال توازن الإلكتروليت، وخاصة انخفاض مستويات الصوديوم وارتفاع مستويات البوتاسيوم. يمكن اكتشاف هذه الاختلالات من خلال اختبارات الدم والمساعدة في دعم التشخيص.

  • اختبارات إضافية
 في بعض الحالات، يمكن إجراء اختبارات إضافية مثل تحليل البول، ودراسات التصوير (على سبيل المثال، الموجات فوق الصوتية في البطن)، واختبارات الأجسام المضادة المحددة لاستبعاد الحالات الأساسية الأخرى أو لتقييم مدى تلف الغدة الكظرية.

خيارات العلاج لمرض أديسون في الكلاب

يتضمن علاج مرض أديسون في الكلاب العلاج بالهرمونات البديلة مدى الحياة لإدارة نقص الكورتيزول والألدوستيرون. تشمل خيارات العلاج الأولية تناول الأدوية عن طريق الفم والرعاية الداعمة. دعنا نستكشف كل خيار:

العلاج بالهرمونات البديلة

  • أ. استبدال الجلايكورتيكويد
 المكون الأساسي للعلاج بالهرمونات البديلة لمرض أديسون هو إعطاء الجلايكورتيكويد. تُستخدم الأدوية الفموية مثل بريدنيزون أو بريدنيزولون بشكل شائع لتعويض مستويات الكورتيزول الناقصة. تساعد هذه الأدوية في تنظيم الاستجابة المناعية للكلب والحفاظ على مستويات الطاقة وإدارة الالتهاب. يتم تعديل الجرعة عادةً بناءً على احتياجات الكلب الفردية واستجابته.

  • ب. استبدال القشرانيات المعدنية
بالإضافة إلى الجلايكورتيكويدات، يعد استبدال القشرانيات المعدنية ضروريًا لمعالجة نقص الألدوستيرون. خلات فلودروكورتيزون هو الدواء الأكثر شيوعا لهذا الغرض. فهو يساعد على تنظيم توازن المنحل بالكهرباء والحفاظ على مستويات السوائل المناسبة في الجسم. تعد المراقبة المنتظمة لمستويات الإلكتروليت وضغط الدم ضرورية لضمان الجرعات المناسبة.

الرعاية الداعمة

  • أ. العلاج بالسوائل
 غالبًا ما تعاني الكلاب المصابة بمرض أديسون من الجفاف بسبب نقص الألدوستيرون. في حالات المرض الحاد أو أزمة أديسون، قد يكون العلاج بالسوائل عن طريق الوريد (IV) ضروريًا لاستعادة الترطيب وتصحيح اختلال توازن الإلكتروليت. يمكن استخدام إدارة السوائل تحت الجلد في الحالات الخفيفة أو كعلاج صيانة مستمر.

  • ب. الإدارة الغذائية
يلعب النظام الغذائي المتوازن دورًا مهمًا في دعم الكلاب المصابة بمرض أديسون. يوصى باتباع نظام غذائي تجاري عالي الجودة يلبي الاحتياجات الغذائية للكلب. في بعض الحالات، قد يُنصح بزيادة تناول الصوديوم قليلاً للمساعدة في تعويض نقص الألدوستيرون. التشاور مع طبيب بيطري أو أخصائي تغذية بيطري يمكن أن يساعد في تحديد النظام الغذائي الأنسب لكلب فردي.

  • ج. إدارة الإجهاد
 الكلاب المصابة بمرض أديسون أكثر عرضة للإجهاد، مما قد يؤدي إلى أزمة أديسون. يمكن لتقنيات إدارة الإجهاد، مثل تقليل الضغوطات البيئية، والحفاظ على روتين ثابت، وتوفير بيئة منزلية هادئة وداعمة، أن تساعد في تقليل مخاطر نوبات الأزمات.

تعديلات الدواء ومراقبته

  • أ. تعديلات جرعة الدواء
 يتم تحديد الجرعة الأولية للعلاج بالهرمونات البديلة بناءً على العرض السريري للكلب ونتائج فحص الدم والاستجابة للعلاج. ومع ذلك، قد يلزم تعديل الجرعة مع مرور الوقت لضمان السيطرة المثلى على المرض. تعد زيارات المتابعة المنتظمة مع الطبيب البيطري ضرورية لمراقبة تقدم الكلب وتقييم فعالية الدواء وإجراء تعديلات الجرعة اللازمة.

  • ب. مراقبة الإلكتروليت
تتطلب الكلاب المصابة بمرض أديسون مراقبة منتظمة لمستويات الإلكتروليت، وخاصة الصوديوم والبوتاسيوم، للتأكد من أنها ضمن المعدل الطبيعي. تساعد هذه المراقبة في توجيه تعديلات الدواء ومنع اختلال توازن الإلكتروليتات الذي يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات.

  • ج. اختبار تحفيز ACTH
 قد يوصى بإعادة التقييم الدوري باستخدام اختبار تحفيز ACTH لتقييم وظيفة الغدة الكظرية لدى الكلب وفعالية العلاج بالهرمونات البديلة. يساعد هذا الاختبار في تحديد ما إذا كانت التعديلات على جرعات الدواء ضرورية.

  • د. الاستعداد لحالات الطوارئ
 يجب أن يكون أصحاب الكلاب المصابة بمرض أديسون مستعدين لأزمات أديسون المحتملة. يتضمن ذلك وجود خطة طوارئ، ومعرفة علامات الأزمة، وطلب الرعاية البيطرية الفورية في حالة الاشتباه في حدوث أزمة.

الخلاصة - مرض أديسون في الكلاب

يتطلب مرض أديسون في الكلاب العلاج بالهرمونات البديلة مدى الحياة لإدارة نقص الكورتيزول والألدوستيرون. مع العلاج والإدارة المناسبة، يمكن للكلاب المصابة بمرض أديسون أن تعيش حياة سعيدة ومرضية. من المهم لأصحاب الكلاب أن يعملوا بشكل وثيق مع طبيبهم البيطري، وأن يلتزموا ببروتوكولات الدواء، وأن يراقبوا صحة كلابهم بانتظام. ومن خلال القيام بذلك، يمكنهم المساعدة في ضمان السيطرة المثالية على المرض وتوفير أفضل نوعية حياة ممكنة لأصحابهم المحبوبين من الكلاب.

إخلاء المسؤولية

 المعلومات المقدمة على هذا الموقع البيطري مخصصة للأغراض التعليمية العامة فقط ولا ينبغي اعتبارها بديلاً عن المشورة البيطرية المهنية أو التشخيص أو العلاج. استشر دائمًا طبيبًا بيطريًا مرخصًا بخصوص أي مخاوف أو أسئلة تتعلق بصحة حيوانك الأليف ورفاهيته. لا يدعي هذا الموقع أنه يغطي كل المواقف المحتملة أو يقدم معرفة شاملة حول الموضوعات المعروضة. إن مالكي هذا الموقع والمساهمين فيه ليسوا مسؤولين عن أي ضرر أو خسارة قد تنجم عن استخدام أو سوء استخدام المعلومات المقدمة هنا.

د.محمد سعيد ‏الخالد
د.محمد سعيد ‏الخالد
طبيب بيطري ومدون، مؤسس الموقع،أفضل كاتب في كورا بالعربي 2022 ، كاتب ناشر في بوبيولار ساينس. لا تتردد في طلب اي استشارة طبية بيطرية مجانية facebook twitter telegram